fbpx
الرياضة

خلاف مالي جعلني أغادر الرجاء

ربيع هوبري قال إنه لم يفسخ العقد بسبب الإصابة أو انتدابات الفريق

أكد ربيع هوبري، اللاعب السابق للرجاء الرياضي لكرة القدم، أنه طلب فسخ عقده بطريقة ودية مع الفريق، بعد تعذر الاتفاق حول أمور مالية لتوقيع عقد جديد. وقال هوبري، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، إن بنودا في العقد لم يتم الاتفاق عليها، ما جعله يطلب فسخ العقد الذي يربطه بالفريق بطريقة حبية. وأضاف هوبري أن إدارة الرجاء تقبلت الأمر بصدر رحب، مشددا على

أهمية التجربة التي اكتسبها بمروره بفريق كبير كالرجاء، حسب قوله، وشكر الجمهور الذي سانده طيلة المدة التي قضاها رفقة الفريق. وفي ما يلي نص الحوار:

 أولا، لماذا فسخت عقدك مع الرجاء؟
فسخت العقد لأسباب مادية، فأي لاعب يطمح إلى تحسين وضعيته المالية، وهذا أمر مشروع. لم نتفاهم على بنود في العقد تتعلق بهذا الأمر، فتم فسخه بطريقة ودية. كانت لدي رغبة في تجديد عقدي رفقة الفريق، لكننا لم نتفاهم، وهذه أشياء تقع في جميع الأندية.

هل هذا هو السبب الوحيد؟
كما قلت لك، لم نتفاهم على عقد جديد، كان هناك بعض البنود التي لم نتفاهم عليها، من بينها ضرورة لعب 30 مباراة للحصول على المنحة كاملة. عندما أردت فسخ العقد بالتراضي لم أجد مشكلة مع المسيرين الذين تقبلوا الأمر، وتعاملوا معي بطريقة جيدة.

هل للانتدابات التي قام بها الفريق هذا الموسم دخل في هذا الموضوع؟
لا أعتقد، لأن فاخر مدرب محترف والعمل معه شيء مهم لأي لاعب. تحدثت معه، ولم أجد بتاتا مشكلا. الفريق يريد دائما تعزيز صفوفه لنيل الألقاب مما يخلق منافسة داخله، التي تعود دائما بالنفع على النادي ونتائجه. لا أعتقد أن الانتدابات كان لها دخل، فبالعكس ستكون دافعا للعمل أكثر وتطوير مستوى اللاعب. ولا أخفيك أنني استفدت كثيرا في المدة التي قضيتها مع الرجاء، واستفدت أيضا من المدرب فاخر كثيرا.

بعض الجماهير رجحت أن تكون الإصابة سبب فراقك مع الرجاء؟
لا، أنا اليوم بصحة جيدة، كان هناك بعض العياء المترتب على التمارين الشاقة التي نقوم بها رفقة المعد البدني والمدرب، بالإضافة إلى المباريات الإعدادية الكثيرة التي أجريناها. لعبنا مباريات كثيرة لغرض الاستعداد للموسم الكروي الجديد. شاركنا في دوري النتيفي وأقمنا معسكرا إعداديا في تونس، فكل هذا أشعرني بالعياء واحتجت معه للراحة. هذا أمر عاد، لكنني في حال جيدة.

ما هي وجهتك المقبلة؟
هناك اتصالات مع أربعة أندية، لكنني أفضل عدم البوح بها إلى أن نعلن عنها بصفة رسمية. سأتريث في اختياري، وسأفضل العرض الذي يناسبني، بطبيعة الحال. الرجاء فريق كبير ويملك جمهورا استثنائيا، والحقيقة أنه ساندنا طيلة هذه المدة بدون انقطاع في كل المباريات. من الضروري أن أتوجه له بالشكر الجزيل على مساندته لي.

أجرى الحوار: درغام العقيد (صحافي متدرب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى