fbpx
الرياضة

قراران مختلفان لملفين متشابهين

رفض طلب المسيرة وتخييره بين طرفاية والهزيمة أسبوعا بعد قبول طلب مماثل لـ «الماص»

تورطت جامعة كرة القدم في قضية أخرى، مع انطلاق الموسم الجديد، حين أصدرت قرارين مختلفين في ملفين متشابهين، يتعلق الأول بمباراة شباب المسيرة وأولمبيك اليوسفية، والثاني بمباراة المغرب الفاسي وشباب الحسيمة.
وأجلت الجامعة مباراة المغرب الفاسي وشباب الحسيمة السبت الماضي، بسبب عجز الفريق الفاسي عن توفير الملعب، ما اعتبر تساهلا معه لتفادي هزيمته بالقلم، فيما طبقت القانون بحذافيره في حق شباب المسيرة، أول أمس (الخميس)، عندما رفضت تأجيل مباراته أمام أولمبيك اليوسفية، اليوم (السبت)، حسب مراسلة موقعة باسم جمال السنوسي، رئيس عصبة الهواة.
ويعتبر قانون المنافسات أن توفير الملعب مسؤولية الفريق المستضيف، وفي حال تعذر عليه ذلك، تجرى المباراة في ملعب الفريق المنافس، وإذا تعذر تختار الجامعة الملعب، وإلا فإن الفريق المستضيف يعد منهزما.
ويطرح قرار رفض طلب شباب المسيرة، وقبول طلب المغرب الفاسي، علامات استفهام حول القوانين التي تستند إليها الجامعة، التي نسبت القرار المتعلق بالمغرب الفاسي إلى العصبة الاحترافية، التي لم تكن حينها قد عقدت جمعها العام، وليس لها كاتب عام، ولا لجنة للبرمجة أو أي لجنة أخرى، فيما صدر القرار المتعلق بشباب المسيرة في بلاغ باسم عصبة الهواة، التي لم تشكل هي الأخرى لجانها، بما فيها لجنة البرمجة، ولا تتوفر على كاتب عام، ولا على مدير عام، منذ تخلي الرئيس فوزي لقجع عن الكاتب العام السابق أحمد سيحيدة، والمدير الإداري حسن كنصاص، مباشرة بعد إقصاء المنتخب الأول من كأس إفريقيا بمصر.
وقال السنوسي إنه طبق القانون، وجاء في رسالة الرد على مراسلة شباب المسيرة إن طلب التأجيل لا تنطبق عليه شروط التأجيل الواردة في المادة 27 من قانون المنافسات.
وتم تخيير شباب المسيرة بين اللعب في ملعب الفريق المنافس (غير جاهز هو الآخر)، أو ملعب من اختيار الجامعة (تم اقتراح طرفاية)، وإلا سيخسر المباراة، وهو ما ينص عليه القانون.
ويذكر أن علاقة حسن الدرهم، رئيس شباب المسيرة، الذي نصب صهره محمد بيدة، متأزمة مع فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، منذ الموسم الماضي.
وقدم النادي المكناسي، بدوره، طلبا لتأجيل مباراته أمام اتحاد تواركة، لعدم جاهزية الملعب الشرفي وملعب الخطاطيف، لكنه لم يتلق جوابا، إلى حدود منتصف نهار أمس.
وإضافة إلى مشكل الملعب، ينتظر أن يتقدم النادي المكناسي بفريقين، الأول يرأسه عبد المجيد أبو خديجة، المعين من قبل المكتب المديري للنادي متعدد الفروع، والثاني يرأسه رضوان الغازي، الذي قدم استقالته، وتراجع عنها، كما أنه هو الذي مثل فرع كرة القدم في جمع المكتب المديري، الذي صادق على النظام الأساسي للجمعية متعددة الفروع.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى