fbpx
حوادث

إرجاء الحكم على قياديي “بيجيدي” في ملف بنعيسى

دفاع بنعيسى طالب باعتقالهم من الجلسة ومحاموهم التمسوا استبعاد شهادة الشاهد الوحيد

أخرت غرفة الجنايات الاستئنافية بفاس، مساء الثلاثاء الماضي، النطق بالحكم في ملف 4 قياديين بحزب العدالة والتنمية، متهمين بقتل الطالب القاعدي محمد بنعيسى آيت الجيد قبل 26 سنة، بعد 9 ساعات استغرقتها مرافعات دفاع الطرفين، التي انتهت في السابعة مساء.
وتستأنف المحاكمة بدءا من العاشرة صباح الاثنين 16 شتنبر، بإعطاء الكلمة الأخيرة للمتهمين، بينهم أستاذ جامعي، قبل اختلاء أعضاء الهيأة للمداولة بعدما أخذت وقتا كافيا لذلك ودراسة الملف عوض النطق بالحكم في آخر الجلسة الماراثونية التي انطلقت مع العاشرة صباحا.
والتمس دفاع عائلة آيت الجيد، إعمال الفصل 431 من المسطرة الجنائية، واعتقال المتهمين من داخل القاعة في حال إدانتهم، مع إعادة تكييف متابعة اثنين منهم متهمين بجنحة “الضرب والجرح بالسلاح”، طبقا للفصل 432 من المسطرة نفسها، واعتبارهما مساهمين في القتل العمد.
والتمس جواد بنجلون التويمي، منسق الدفاع، تطبيق الفصل 454 والتقيد بالنقطة القانونية التي جاء بها قرار النقض والإحالة، واعتماد شهادة الشاهد الخمار الحديوي رفيق بنعيسى، الرائجة أمام الهيأة، مؤكدا أنها جاءت مطابقة لما أكده مرارا في شهادته في مختلف الملفات المتعلقة بالجريمة.
وأوضح أن القرار المنقوض للحكم ببراءة المتهمين وعدم الاختصاص في الطلبات المدنية، أحيل على هيأة مغايرة، و”كل الأطراف لها الحق في الحضور والمناقشة” يؤكد ردا على ملتمس دفاع المتهمين بعدم السماح لعائلة آيت الجيد ودفاعها، بذلك بداعي أن قرار محكمة النقض لم يشمل طلبه.
والتمس الدفاع إلغاء القرار المنقوض، والحكم مجددا بإدانة المتهمين، خاصة أن اثنين منهم يتابعان لأجل المساهمة في القتل العمد، ورد اسماهما في حيثيات قرار إدانة “ع. م” قيادي بالعدل والإحسان ب10 سنوات حبسا نافذا يقضيها بسجن رأس الماء ويوشك أن ينهيها في الأسابيع المقبلة.
وسار ممثل الحق العام في اتجاه دفاع الطرف المدني نفسه. وتبنى مرافعات محاميه واعتبرها “قيمة”، فيما التمس محامون ينوبون عن المتهمين، تأييد الحكم المنقوض، واستبعاد شهادة الشاهد، معتبرا قرار محكمة النقض “مجانبا للصواب ويتعارض مع التوجه، الذي سطرته المحكمة”. وقال “لا يمكن اعتماد شهادة الشاهد الخمار الحديوي، وسيلة إثبات يمكن اعتمادها، طالما أن له عداوة واقعية وإيديولوجية مع المتهمين. وهو صاحب قضية وموضوع شكايات وخرجات إعلامية”، مؤكدا تجريحه فيه بتقديم دفوع في المجال، مشيرا إلى وجود “استغلال سياسي للملف”.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق