fbpx
الرياضة

الرياضة المغربية تنتعش في سبورة الميداليات

التايكووندو والفروسية والسنوكر والترياتلون في الصدارة وظهور مخجل للسباحة
ارتقت الرياضة الوطنية إلى الرتبة الثالثة مؤقتا، بعد إجراء منافسات أول أمس (السبت)، ورفع رصيدها من الميداليات إلى 40، منها 13 ذهبية و11 فضية و16 نحاسية.
وتمكن أمين أميري من منح المغرب ميدالية ذهبية ثانية في السنوكر، أول أمس (السبت)، بفوزه على المصري عبد الحميد عبد الرحمان بحصة أربعة مقابل ثلاثة، في منافسة الفردي ذكور، علما أنه سبق له الانهزام أمامه في دور المجموعات بحصة أربعة مقابل واحد.
كما أهدى بوكاع الغالي المغرب ذهبية في الفروسية، ضمن مسابقة الحواجز الفردي، والشيء نفسه بالنسبة إلى بدر سيوان، لاعب المنتخب الوطني للترياتلون، الذي تمكن من إحراز الذهبية، أول أمس (السبت)، ضمن مسابقة النخبة رجال.
وحقق التايكووندو المغربي نتيجة جيدة، بعد أن أنهى المنافسة في صدارة الترتيب، برصيد 11 ميدالية، ضمنها خمس ذهبيات وفضيتان وأربع نحاسيات، وحل ثانيا المنتخب الإيفواري برصيد 10 ميداليات منها ذهبيتان فقط.
وأضاف التايكووندو المغربي ذهبيتين إلى رصيده الجمعة الماضي، إذ أحرزت نادا لعرج ذهبية منافسة أقل من 57 كيلوغراما، ومواطنتها صافية صاليح ذهبية أقل من 62 كيلوغراما، كما أحرز نحاسيتين الجمعة الماضي، بفضل فيصل سعيدي في وزن أقل من 68 كيلوغراما، وسفيان العصبي في وزن أقل من 74 كيلوغراما.
واكتفى عبد الكبير ودار، لاعب المنتخب الوطني للفروسية بفضية في القفز على الحواجز فردي، أول أمس (السبت)، في الوقت الذي جاءت الفضية الثانية في اليوم ذاته، بواسطة محمد المهدي الصاديق، في منافسات الترياتلون. وأحرز يوسف التيبازي، لاعب المنتخب الوطني، نحاسية في السباحة ضمن مسابقة 100 متر فراشة، والشيء نفسه بالنسبة إلى مواطنه إدريس لهريشي، الذي أحرز نحاسية 50 مترا سباحة على الظهر، كما ظفر ياسين بلامين بنحاسية السنوكر.
ونال زكارياس فانوسن بوركينيون نحاسية القفز على الحواجز في رياضة الفروسية، أول أمس (السبت)، إذ أنهى المنتخب الوطني منافسات هذه الرياضة في الصدارة برصيد أربع ميداليات، ضمنها ذهبيتان وفضية ونحاسية.
إعداد: صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي – تصوير: (عبد المجيد بزيوات)

ألعاب القوى تدخل المنافسة
الملاكمون المغاربة يبحثون عن التأهل إلى الأولمبياد
تدخل ألعاب القوى الوطنية، اليوم (الاثنين)، دائرة التنافس ضمن الألعاب الإفريقية، التي تحتضنها الرباط إلى غاية السبت المقبل، بإجراء مجموعة من المنافسات النهائية.
وتجرى في اليوم الأول من منافسات ألعاب القوى 14 مسابقة، ضمنها أربع نهايات، في مسابقة الوثب الثلاثي إناث، المقرر إجراؤها انطلاقا من الثالثة و45 دقيقة، ونهائي رمي القرص رجال في الرابعة وخمس دقائق، و3 آلاف متر موانع ذكور انطلاقا من الخامسة و50 دقيقة، بمشاركة البطل العالمي سفيان بقالي، الذي يعول عليه لإهداء المغرب أول ذهبية في ألعاب القوى.
ويختتم اليوم الأول بإجراء نهائي خمسة آلاف متر إناث، والمنتظر أن يعرف منافسة قوية من قبل عدائي كينيا وإثيوبيا وإيريثيريا، كما تجرى بالموازاة مع السباقات النهائية في المنافسات الأربع التصفيات الخاصة بالعشاري بالنسبة إلى الرجال، وتصفيات 100 متر ذكورا وإناثا إلى حدود نصف النهاية، و110 أمتار حواجز ذكور، و400 متر ذكورا وإناثا، و800 متر ذكورا وإناثا.
ومن ضمن المسابقات النهائية التي تجرى ضمن الألعاب الإفريقية، اليوم (الاثنين)، البادمنتون الذي يعرف منافسات الفردي ذكورا وإناثا، وسباق الدراجات على الطريق والمسايفة التي تعرف إجراء منافسات «السابر والفلوري» فردي ذكورا وإناثا، إضافة إلى رياضتي الجمباز ورفع الأثقال، والكراطي الذي يختتم بإجراء مجموعة من النهايات، ورياضتي بينغ بونغ والرماية الرياضية.
كما يواصل الملاكمون المغاربة المنافسات، لحصد المزيد من النقط، قصد التأهل إلى الألعاب الأولمبية المقبلة، إذ تدخل ياسمين متقي منافسات ربع النهاية بمواجهة التونسية أمل شيبي في وزن أقل من 51 كيلوغراما، كما ينازل محمد حموت منافسه الكيني أوكوت نيكولاس أوكونغو، في وزن أقل من 57 كيلوغراما، لحساب ربع النهاية، ويواجه طارق علا منافسه الملاكم كارلوس غلوري لوموالا من الكونغو الديمقراطية، في وزن أقل من 75 كيلوغراما.
كما تجرى منافسات ربع نهاية كرة اليد، وسدس عشر نهاية التنس، في الوقت الذي يواجه المنتخب الوطني للكرة الطائرة نظيره النيجيري اليوم (الاثنين)، لحساب الدور التمهيدي من المجموعة الأولى.

تكريم فعاليات رياضية
ندوة «ثقافتنا تجمعنا» ترفع شعار المجد لقارتنا وتحتفي بضيوف المغرب
أشاد المشاركون في ندوة “ثقافتنا تجمعنا” التي احتضنتها قاعة الندوات بفضاء منطقة الجمهور (السويسي الرباط)، مساء أول أمس (السبت)، بما قامت به المملكة المغربية من جهود وصفت بالجبارة من أجل تنظيم متميز لدورة الألعاب الأفريقية.
وأعرب المشاركون في الندوة وفي مقدمتهم محمد أوزيان، مدير التعاون والتواصل والدراسات القانونية، واللواء أحمد ناصر رئيس اتحاد الكونفدراليات الأفريقية (أوكسا)، والمهندس أحمد أبو القاسم الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الإفريقية (أنوكا)، والبطل الأولمبي أمادو ديبالا رئيس لجنة الرياضيين ب”أنوكا”، والفنان المصري الكبير سامح الصريطي سفير الثقافة الرياضية في الوطن العربي وإفريقيا، وأشرف محمود، رئيس الاتحاد الإفريقي للثقافة الرياضية، عن سعادتهم الكبيرة بوجود منطقة مخصصة لممارسة الرياضة لكل الأعمار، وكذلك عقد ورشات عمل وندوات.  وتميزت ندوة “ثقافتنا تجمعنا”، التي رفعت شعار “المجد لقارتنا السمراء” مداخلات بالعربية والإنجليزية والفرنسية. 
وفي كلمته الافتتاحية رحب محمد أوزيان بضيوف المغرب، وأشاد بفكرة الندوة التي تهدف إلى وحدة إفريقيا من خلال الرياضة والثقافة، مؤكدا أن الرياضة هي منظومة قيم وقواعد قانونية وتنظيمية لا تتجزأ، وتتمحور بالأساس على مبدأ الرياضة النظيفة وتكافؤ الفرص بين الرياضيين. 
وركز اللواء أحمد ناصر على أن المملكة المغربية نجحت في التنظيم، فاستحقت التحية من الجميع، مؤكدا أن النجاح ليس غريبا على المغربـ الذي يمتلك امكانيات بشرية ومنشآت رياضية هائلة. 
وعبر ديبالا عن سعادته بالمشاركة في الندوة، وأشاد باهتمام اللجنة المنظمة بالأنشطة الثقافية جنبا إلى جنب مع المنافسات الرياضية. 
من جهته، أكد الفنان سامح الصريطي أن الثقافة هي مجموعة القيم التي تحكم سلوك الإنسان، وهي القيم التي تفرزها الرياضة وفي حال التزم الإنسان بها ونمى عقله بالثقافة ووجدانه بالإبداع الفني وجسمه بالرياضة سيكون إنسانا قادرا على الإبداع، مشيرا إلى أن الرياضة وسيلة جادة وقوة ناعمة مع الفن، تستطيع أن تغير الواقع للأفضل. 
من جانبه، وجه أشرف محمود، رئيس الاتحاد الأفريقي للثقافة الرياضية ومدير  الندوة، الشكر والتقدير إلى وزير الشباب والرياضة رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة رشيد الطالبي العلمي،على ما وجده من تعاون صادق، مكن الاتحاد من تنفيذ خطة نشاطه المتفق عليها مع اللجنة منذ يناير الماضي، وشكر كل أعضاء اللجنة الثقافية والفكرية والعلمية والترفيهية للدورة على ما بذلوه من جهد بحس احترافي متميز من أجل إنجاح الدورة، وكذلك شكر الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين على الدور البارز الذي قامت به لتنظيم هذا النشاط الرفيع المستوى.
وفي ختام الندوة أهدى الاتحاد الإفريقي للثقافة الرياضية برئاسة أشرف محمود درعا تذكاريا للطالبي تسلمه نيابة عنه محمد أوزيان، تقديرا من الاتحاد للجهود الكبيرة للممكلة، والتنظيم المحكم للألعاب الإفريقية من قبل الوزارة، كما أهدى درعا للسفير المصري أشرف إبراهيم سلمه عبد اللطيف المتوكل، رئيس الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي للثقافة الرياضية، ودرعا لاتحاد اللجان الأولمبية الإفريقية تسلمه المهندس أحمد أبو القاسم من عبير عصام الدين ممثلة الاتحاد المصري للثقافة الرياضية، ودرعا للواء أحمد ناصر سلمه أحمد فرس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى