حوادث

خمسيني يقتل عشيقته بقلعة السراغنة

رفضت ممارسة الجنس في جلسة خمرية فخنقها حتى الموت

أحالت عناصر الدرك الملكي بسيدي رحال بإقليم قلعة السراغنة، أول أمس (الأربعاء)، على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش، قاتل عشيقته “ج.ر”، خلال جلسة خمرية.
وجرى استنطاق المتهم، من قبل الوكيل العام للملك، الذي أصدر نهاية التحقيق ملتمسا لقاضي التحقيق، من أجل إجراء تحقيق مع المتهم على خلفية تورطه في ارتكاب جناية القتل العمد، إذ حوله قاضي التحقيق إلى سجن الأوداية، بعدما أجرى معه التحقيق الابتدائي.
وتعود وقائع هذه القضية، إلى بلاغ تلقته عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي رحال بإقليم قلعة السراغنة، من طرف المتهم نفسه، أفاد خلاله أنه على علاقة غرامية بامرأة من مواليد 1975 وتتحدر من جماعة سيد الزوين، وأنها قضت معه الليلة الماضية، إلى أن فوجئ بها جثة، مضيفا أن خليلته أخبرته قبل ذلك، أنها نسيت إحضار البخاخ، لأنها تعاني مرض الربو.
بعد ذلك، انتقلت عناصر الدرك الملكي رفقة المتهم إلى الضيعة مسرح الحادث، إذ جرت المعاينات الأولية، وتم حجز قارورات خمر، ومعاينة جثة الضحية التي تحمل خدوشا بسيطة في العنق والكتفين، فضلا عن بروز آثار دم على الفم.
كانت تلك المعاينات كافية، لطرح الأسئلة تلو الأخرى من قبل المحققين على المتهم، الذي بدا مرتبكا أمام مواجهته بآثار العنف الموجود على الضحية.
ولم تصمد الرواية التي نسجها المتهم طويلا، أمام سيل جارف من الأسئلة، التي كان يطرحها فريق المحققين عليه، إذ انهار وقدم رواية أخرى لما وقع. خلال محضر الاستماع الثاني للمتهم، أكد أنه على معرفة مسبقة بالضحية منذ سنوات خلت، إذ كان يلتقي بها دوما من أجل ممارسة الجنس، وكانت تقضي معه في بعض اللحظات ليالي بسيدي رحال.
وبخصوص يوم الحادث، ضرب لها موعدا، والتقى بها في مراكش، ومن ثم انتقلا إلى إحدى الضيعات بسيدي رحال، وهناك عاقر الخمر ومارس عليها الجنس مرة واحدة، إذ استسلمت الضحية للنوم، وفي إحدى اللحظات حاول ممارسة الجنس عليها وهي نائمة لتستفيق مذعورة ومنعته من ذلك، وهو ما لم يستسغه، إذ حاول أن يمارس عليها الجنس عنوة، غير أنه أمام تشبثها بالرفض، لجأ إلى خنقها، وحاولت التخلص منه، ما جعله يسبب لها خدوشا في وجهها، وأعاد خنقها إلى أن فارقت الحياة، دون أن تكون له نية إزهاق روحها.
ولم يعتقد المتهم في أول الأمر، أن الضحية ماتت، إذ اعتقد أنها فقدت وعيها، وهو ما جعله يسكب عليها الماء أملا في استفاقتها، إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث.
وأضاف خلال معرض تصريحاته التمهيدية المضمنة في محضر البحث التمهيدي، أنه جلس رفقة جثتها حوالي ست ساعات، يفكر في طريقة للخروج من هذه الورطة، قبل أن يقرر حبك سيناريو لوفاتها..
وبعد الانتهاء من تضمين أقوال المتهم في محضر قانوني، تم إشعار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش، الذي أمر بوضع المتهم رهن الحراسة النظرية، وإحالته على النيابة العامة فور إنهاء الإجراءات المسطرية، ومنها تقرير الطبيب الشرعي، بخصوص الأسباب المباشرة لوفاة الضحية.
محمد العوال (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق