fbpx
حوادث

سقوط “داعشي” حرض على قتل أجنبيات

أستاذ كتب تدوينة يشيد فيها بالإرهاب و״ديستي״ أطاحت به

أطاحت تدوينة نشرت على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تحرض على قتل أجنبيات يقدمن خدمة إنسانية لفك العزلة على بعض الدواوير في منطقة تارودانت، بأستاذ للتعليم الابتدائي كاتب التدوينة للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالإشادة والتحريض على ارتكاب أفعال إرهابية.
وتمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أول أمس (الاثنين)، من إيقافه، وبينت الأبحاث الأولية أن المشتبه فيه، يبلغ من العمر 26 سنة، يعمل أستاذا للتعليم الابتدائي، ومتشبع بالفكر المتطرف، إذ أشاد بعدد من الأعمال الإرهابية التي وقعت سواء داخل المغرب أو خارجه، واستحل دم الأجنبيات من خلال التدوينة التي نشرها وأفتى فيها بقطع رؤوسهن.
وأفادت مصادر “الصباح” أنه رغم تشدد القانون الجنائي في مسألة الإشادة بالأعمال الإرهابية من خلال الفصل 218 الذي أكد فيه أنه ” يعاقب بالحبس من سنتين إلى ست سنوات و بغرامة تتراوح ما بين 10000 و 200000 درهم كل من أشاد بأفعال تكون جريمة إرهابية بواسطة الخطب أو الصياح أو التهديدات في الأماكن أو الاجتماعات العمومية آو بواسطة المكتوبات والمطبوعات المبيعة أو الموزعة أو المعروضة للبيع أو المعروضة في الأماكن أو الاجتماعات العمومية أو بواسطة الملصقات المعروضة على العموم بواسطة مختلف وسائل الإعلام السمعية والبصرية”، وزاد بالقول أنه يعاقب بالعقوبة نفسها كل من قام بالدعاية أو الإشادة أو الترويج لفائدة شخص أو كيان أو تنظيم أو عصابة إرهابية بإحدى الوسائل المنصوص عليها في الفقرة الأولى من هذه المادة”، إلا أن الملاحظ أن بعض الأشخاص لا يبالون بذلك ويعمدون لنشر فكرهم المتطرف.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم إيقاف المشتبه فيه بالقصر الكبير في أعقاب نشره لتدوينة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي ” فايسبوك”، يشيد فيها بأعمال إرهابية ويحرض على ارتكاب أفعال إجرامية خطيرة في حق سائحات أجنبيات يقمن بأعمال تطوعية.
وأوضح أن عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية مكنت من حجز جهاز حاسوب وهاتف محمولين في ملكية الشخص الموقوف، يشتبه في استخدامهما في نشر التدوينة التي تتضمن جرائم مرتبطة بقضايا الإرهاب والتطرف.
وأضاف المصدر ذاته أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة دوافعها وخلفياتها.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى