fbpx
حوادث

سبع سنوات لمروجي”إيكستازي” بمكناس

طوت الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، الاثنين الماضي، صفحات الملف عدد 19/1394، وآخذت المتهمين (ر.ي) و(ه.ب) من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات الصلبة، والحيازة غير المبررة للمخدرات(الأقراص المهلوسة)، إذ أدانت الأول بأربع سنوات حبسا نافذا، مع تغريمه 40 ألف درهم، وبأدائه تعويضا لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة قدره مليون و104 آلاف و120 درهما، فيما عاقبت الثاني بثلاث سنوات حبسا نافذا، مع تغريمه 30 ألف درهم، وبأدائه تعويضا لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة قدره 288 ألف درهم ، إذ ارتأت تمتيعهما بظروف التخفيف، مراعاة لحالتهما الاجتماعية ولانعدام سوابقهما القضائية.
وذكرت مصادر”الصباح” أن القضية انفجرت في 12 يونيو الماضي، بعدما توصلت فرقة محاربة المخدرات بالنيابة بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس بمعلومات أكيدة، مفادها أن مروجا للمخدرات الصلبة قادم من طنجة على متن حافلة للركاب باتجاه مكناس، ومعه كمية من مخدر”إيكستازي”.
واستغلالا لهذه المعلومات انتقل طاقم من الفرقة إلى السد القضائي بطريق مولاي ادريس زرهون، ليتم إيقاف المتهم(ر.ي)، إذ حجز لديه 1617 قرصا من مخدر”إيكستازي”، أفاد بشأنه أن قسطا منه يخصه، فيما القسط الآخر وعدده 950 قرصا يخص شريكه(ه.ب)، الذي تم نصب كمين له كلل بإيقافه بحي مرجان1،
ليتقرر الاحتفاظ بالموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
وعند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، صرح المتهم(ر.ي)، من مواليد 1988 بمكناس، أنه ولحاجته الماسة للمال لتلبية متطلبات والدته المطلقة وشقيقته الصغرى، فكر في طريقة سهلة للحصول عليه، إذ استقر تفكيره منذ ثلاثة أشهر على ترويج المخدرات. وسرعان ما أدخل الفكرة حيز التنفيذ، إذ أصبح يجلب كميات من المخدر ات، تتراوح ما بين 400 و500 قرص أسبوعيا، من مزوده الرئيسي المدعو “محمد”، المتحدر من طنجة، والذي يلتقي به قرب محطة القطار بعاصمة البوغاز ويتسلم منه الكمية المطلوبة، قبل أن يعود أدراجه إلى العاصمة الإسماعيلية، ليعيد ترويج كميات من الأقراص المهلوسة بين صفوف المدمنين عليها من شباب الحي الذي يقطنه، في حين يبيع كميات أخرى لمرتادي مقاهي الشيشا بالمدينة الجديدة(حمرية)، ما يوفر له هامش ربح كبير، إذ أنه يقتني القرص الواحد بعشرة دراهم ويعيد ترويجه مقابل 30 درهما.
وأوضح المتهم أنه يوم الواقعة أخبر شريكه(ه.ب) أنه سيسافر إلى طنجة، وطلب منه الأخير أن يجلب له كمية من مخدر “إيكستازي”، إذ مكنه من مبلغ 9800 درهم، 300 درهم منها لإعانته على مصاريف السفر، والباقي ثمنا لكمية 950 قرصا مخدرا.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى