fbpx
اذاعة وتلفزيون

“فيسبوك” يغلق حسابات تستهدف المغرب

أعلنت شركة «فيسبوك» عن إغلاق عشرات حسابات سعودية ومصرية وإماراتية كانت تستهدف دولا عربية، ومنها المغرب، هدفها تضليل المستخدمين في هذه الدول.
وقالت الشركة، في بيان لها، إن لائحة الدول المستهدفة تضم المغرب وقطر وليبيا والسودان والأردن وتركيا وسوريا ولبنان، مشيرة إلى أنها وجدت شبكتين منفصلتين، واحدة نشأت في الإمارات ومصر وأخرى في السعودية، أنشأتا حسابات لتضليل المستخدمين.
وقالت الشركة: « أغلقنا 259 حسابا و102 صفحة وخمس مجموعات وأربعة أحداث، كما أغلقنا 17 حسابا على «أنستغرام»، وكلها انخرطت في سلوك ضار ومنسق ركز على عدد من البلدان، خاصة في الشرق الأوسط، وبعضها في شمال وشرق إفريقيا».
وأضحت الشركة نفسها أن «الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الشبكة يستخدمون حسابات مزيفة، وتم اكتشاف الأغلبية العظمى منها وتعطيلها بواسطة أنظمتنا الآلية»، كما أقدمت هذه الشبكة على تشغيل الصفحات ونشر محتواها والتعليق في المجموعات وزيادة المشاركة بشكل مصطنع. وانتحلت هذه الحسابات شخصية منظمات إخبارية محلية في الدول المستهدفة كما نشر مشرفو الصفحات ومالكو الحسابات مواضيع غير خاصة بالدول، مثل الأزياء والحيوانات والفكاهة والحرف اليدوية، ونشروا بشكل متكرر الأخبار المحلية والسياسية وأخبار الانتخابات ومواضيع أخرى، بما في ذلك أخبار عن دعم مزعوم للجماعات الإرهابية، ونشاط إيران في اليمن، والصراع في ليبيا، ونجاح التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، واستقلال أرض الصومال.
وذكرت الشركة أنه رغم أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط حاولوا إخفاء هويتهم، إلا أن التحقيقات كشفت وجود روابط مع شركتين للتسويق في دول خليجية.
وتجدر الإشارة إلى أن إدارة فيسبوك أعلنت على صفحتها الرسمية، في وقت سابق، عن إغلاق عدة حسابات وهمية تبث أخبارا وهمية كاذبة عن دول أخرى، ونشرت بعض الأمثلة من تلك الحسابات و الصفحات الوهمية التي تبث أخبارا كاذبة بشكل تلقائي من «سيرفرات» تشرف عليها لجان يطلق عليه الذباب الإلكتروني. وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود أوسع تقوم بها فيسبوك لمعالجة المخاوف بشأن ثغرات الخصوصية وخطاب الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى