الأولى

المجلس الأعلى للقضاء يعزل قاضيا ويبرئ أربعة

تجميد ترقية قاضي طنجة ورئيس نادي قضاة المغرب يرقى إلى الدرجة الثانية

أنهى المجلس الأعلى للقضاء أشغاله الجزئية لدورته العادية التي خصصت للنظر في ملفات التأديب والترقيات، وأفضت نتائج عمله إلى البت في الملفات الثمانية للتأديب المعروضة عليه، بإقرار براءة أربعة قضاة وعزل واحد، وإحالة قاض على التقاعد التلقائي، وتوقيف آخر لمدة شهر، كما قضى في حق قاض بالتوبيخ وإنذار آخر.
وبخصوص الترقيات من درجة إلى أخرى، تمت الاستجابة إلى كل ما تضمنته لائحة الأهلية لولوج درجة أعلى والمعلن عنها في الجريدة الرسمية في يونيو الماضي، تضمنت لائحة الترقية من الدرجة الأولى إلى الاستثنائية 151 طلب ترقية، ومن الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى 97 طلب ترقية استجيب إلى 96  منها بعد رفض طلب قاضي طنجة المتابع قضائيا لوجود مانع قانوني. وبالنسبة إلى الترقية من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، تمت الاستجابة إلى 157 طلبا، من ضمنهم ياسين مخلي، رئيس نادي قضاة المغرب.
ومنحت الصفة الشرفية إلى القاضية آسية ولعلو التي كانت ترأس المحكمة التجارية بالرباط، فيما لم يبت المجلس في طلبات التمديد المعروضة عليه، والشيء نفسه بالنسبة إلى المسؤولية أو التكليف بمهمة. وأفادت مصادر «الصباح» أنها ستكون ضمن جدول أعمال المجلس في الدورة المقبلة التي من المحتمل أن تنطلق في شتنبر المقبل.
وتقع ترقية القضاة درجة ورتبة، وتتم بصفة مستمرة من درجة إلى أخرى ومن رتبة إلى أخرى، ولا يمكن ترقية أي قاض إلى الدرجة الأعلى ضمن حدود المناصب الشاغرة، إن لم يكن مسجلا بلائحة الأهلية.
يذكر أن المجلس في دورته السابقة بت في 8 ملفات وبرأ المجلس خمسة منها، فيما أصدر عقوبات بالإقصاء المؤقت من العمل،  تراوحت بين ثلاثة وستة أشهر.
وتدارس المجلس كذلك التمديدات واستجاب إلى 35 قاضيا من أصل 62 حالة معروضة  بشأن التمديد الأول، وإلى 33 قاضيا من أصل 55 حالة معروضة بشأن التمديد الثاني، و لـ 22 قاضيا من أصل 33 حالة معروضة بشأن التمديد الثالث، مع جعل حد للتمديد لحالة واحدة عرضت على المجلس، كما شهدت الدورة نفسها البت في تسعة مناصب المسؤولية.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق