حوادث

إعفاء مسؤولين أمنيين بفاس

القرار سببه خلاف بين اثنين واتهام نائب والي الأمن بالتستر على النزاع وعدم إعداد تقرير بشأنه

أعفت المديرية العامة للأمن الوطني، 3 مسؤولين أمنيين بولاية أمن فاس، من مهامهم إثر خلاف بين اثنين منهم يتوليان مسؤوليات بالمنطقة الرابعة ببنسودة، واتهام الثالث الذي يشغل مهمة نائب لوالي الأمن، بالتستر على النزاع الذي تجهل أسبابه وظروفه وتوقيته، وعدم إعداد تقرير في شأنه. 

وأكدت المصادر أن قرار المدير العام عبد اللطيف حموشي، خص المسؤوليات المنوطة بالمعنيين به، فقط، التي أعفوا منها ولم تستبعد احتمال أن تكون طبيعية في إطار الحركة العادية التي يقوم بها لضخ دماء جديدة في مختلف الدوائر والمناطق الأمنية وولايات الأمن لتجديد هياكلها.

وربطت مصادر أخرى القرار بشجار سابق بين رئيس الهيأة الحضرية بالمنطقة الرابعة للأمن ببنسودة، والعميد الإقليمي الذي شغل سابقا مهمة مدير ديوان والي الأمن، مشيرة إلى التستر على الأمر وعدم إعداد تقارير في الموضوع وترتيب الجزاءات المطلوبة.

وأوضحت أن إعفاء نائب والي الأمن، المراقب العام الذي شغل سابقا مهمة رئيس المنطقة الأمنية الثانية بفاس الجديد دار دبيبغ، له علاقة بهذا النزاع، إذ اتضح أنه لم يعد تقريرا في الموضوع يرفع إلى الإدارة العامة، قبل تسرب الخبر إليها، ما دفع ثمنه غاليا قبل إعفائه من مهمته.

وفي انتظار صدور بلاغ يوضح حقيقة وأسباب هذا الإعفاء الذي نزل بردا وسلاما على ولاية الأمن، يعتبر القرار الثاني بجهة فاس مكناس، في أقل من شهر، بعد فتح تحقيق في شجار مماثل وقع بين مسؤولين أمنيين بمكناس، أحدهما مسؤول بخلية حماية المدارس والثاني رئيس منطقة أمنية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق