fbpx
حوادث

مواجهات دموية مع الأمن لتحرير معتقل

جانح رمى شرطيا بحجر فأصاب والدته بجروح خطيرة وحملة أمنية لإيقاف العشرات

تحولت مواجهات بين أفراد عصابتين بتمارة، يوم عيد الفطر، إلى مواجهات دموية مع الأمن، أصيبت خلالها والدة أحد المتهمين بجروح خطيرة في الرأس، ما استدعى نقلها إلى قسم العناية المركزة بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط.
وفي تفاصيل الحادث، نشب خلاف بين أفراد عصابتين بسبب صراعات سابقة بدأت في السجن حينما كانوا يقضون عقوبات حبسية، وفور الإفراج عنهم نشب بينهم الخلاف من جديد وتحول إلى مواجهات عنيفة يوم عيد الفطر، استعملت فيها الأسلحة البيضاء والحجارة. وأوضح مصدر “الصباح” أن عناصر الشرطة تلقت مكالمة هاتفية قصد التدخل بحي الشيخ الضاوي، وأثناء وصول الدراجين أوقفوا متهما رئيسيا في المواجهات العنيفة خلف مركز تسجيل السيارات بالمدينة، وحاول شقيقه، رفقة والدته، فك أصفاده من أجل تحريره من الاعتقال، كما رمى رجل أمن بحجر، لكنه أصاب والدته التي سقطت أرضا وهي تنزف دما، وبعدها لاذ بالفرار، فيما استدعت عناصر الأمن سيارة إسعاف التي نقلت المصابة إلى المستشفى الإقليمي سيدي لحسن بتمارة، وبعدها إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط بسبب خطورة الإصابة.
وحررت الضابطة القضائية مذكرات بحث في حق متورطين في المواجهات العنيفة، بتهم العصيان ورفض الامتثال والضرب والجرح الخطيرين وحيازة السلاح الأبيض من شأنه المس بسلامة الأموال والأشخاص، ومحاولة الاعتداء على موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم، وتخليص أحد الموقوفين.
ويشتبه تعاطي أحد المبحوث عنهم تجارة المخدرات والأقراص المهلوسة، وتبين أن أغلبهم من ذوي السوابق ونشبت بينهما صراعات داخل المؤسسة السجنية، وبعد استكمال عقوباتهم الحبسية والإفراج عنهم، أرادوا تصفية الحسابات يوم عيد الفطر.
وبعدما انتهت الضابطة القضائية من تحرير مذكرات البحث، أمر رئيس المنطقة الإقليمية بالمدينة، ليلة الأربعاء الماضي، بشن حملات أمنية، جابت مختلف الأحياء الشعبية والنقط السوداء بتمارة، وأوقفت عناصر التدخل العديد من المبحوث عنهم في قضايا ترتبط بالحق العام. كما سقط جانحون وجناة آخرون في حالة تلبس بارتكاب جنح وجنايات، وشارك في الحملات الأمنية أفراد الوحدة المتنقلة لسيارات النجدة معززين بفرق الدراجين وفريق من مجموعات البحث التابعة لفرقة الشرطة القضائية، كما أطر الحملات رؤساء الدوائر الأمنية ومساعدوهم من أفراد الأمن. وأحيل الموقوفون المتورطون في القضايا الجنحية على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، الجمعة الماضي، والجناة على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى