fbpx
حوادث

مواجهات دامية مع شبكة “القرقوبي”

نقل شرطي بالقنيطرة للمستشفى وحجز 2097 قرصا مهلوسا وشيرا وسيوف وسيارة

فككت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة، نهاية الأسبوع الماضي، شبكة مختصة في ترويج الأقراص المهلوسة، وأوقفت ثلاثة أشخاص مبحوث عنهم، بعدما واجهوا أفراد التدخل الأمني بعنف، أصيب إثرها رجل أمن في يده نقل فورا إلى المستشفى لتلقي الإسعافات.
وأوضح مصدر مقرب من التحقيق أن عناصر الشرطة، توصلت بمعلومات حول وصول المتهمين الثلاثة من طنجة على متن سيارة من نوع “داسيا” قصد توزيع 2097 قرصا مهلوسا على البائعين بالتقسيط و700 غرام من الشيرا بأحياء القنيطرة والمهدية، وتوجهت فورا غلى مكان جلوس الأظناء، لكن المتورطين أشهروا سيوفا في وجه عناصر التدخل بحي المخاليف عين السبع.
واستنادا إلى المصدر نفسه، أحكمت قوات الشرطة قبضتها على أفراد الشبكة، لتصفدهم وتنقلهم إلى مقر فرقة محاربة المخدرات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية قصد مواصلة البحث معهم، في تهم حيازة الأقراص المهلوسة والشيرا والاتجار فيها واستعمال ناقلة ذات محرك والضرب والجرح في حق موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم وحيازة السلاح الأبيض بدون مبرر شرعي، ويتحدر المتهمون من سيدي يحيى الغرب بإقليم سيدي سليمان.
وشملت الأقراص 1000 حبة من نوع “فاليوم” و700 “إيكستازي” و 120 “نورداز” و277 “ريفوتريل”وسبع قطع من الشيرا تزن 700 غراما و13 هاتفا محمولا، ومبالغ مالية هزيلة، وأحيلت المحجوزات من المخدرات على الآمر بالصرف لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة قصد تنصب نفسها طرفا مطالبا بالحق المدني، وتقديم مذكرة أمام النيابة العامة تحدد حجم الأضرار التي تعرضت لها الإدارة وقيمة التعويض المالي المطلوب، كما وضعت السيارة رهن المحجز البلدي بالمدينة.
وأظهرت التحقيقات الأولية للبحث التمهيدي مع المتهمين الثلاثة أنهم يهربون الممنوعات من طنجة نحو عاصمة الغرب، واستغلوا رمضان لجلب كميات مهمة من الشيرا والأقراص المهلوسة قصد إعادة الاتجار، فيها تزامنا مع بداية رمضان الذي يكثر عليه الطلب من قبل المدمنين الذين يستبدلون استهلاك الخمور بالمخدرات.
وأحيل المتهمون في حالة اعتقال على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة بالاتهامات سالفة الذكر، واقتنعت النيابة العامة بوجود عناصر جرمية في جرائم حيازة الشيرا والأقراص المهلوسة والاتجار فيها باستعمال ناقلة ذات محرك، والعصيان ورفض الامتثال للقوات العمومية والضرب والجرح في حق موظف عمومي أثناء مزاولة مهامه وحيازة السلاح الأبيض من شأن المس بسلامة الأموال والأشخاص.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى