fbpx
حوادث

مصرع طفل غرقا في حفرة

عاشت منطقة الهراويين بالبيضاء، أخيرا، احتقانا كبيرا، بعد مصرع طفل غرقا داخل حفرة متصلة بقناة للواد الحار، ناتجة عن أشغال لربط المنطقة بقنوات الصرف الصحي، سقط فيها بشكل عرضي عندما كان يلعب مع زملائه.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الدرك الملكي بتعليمات من النيابة العامة، فتح تحقيقا في النازلة، إذ تم الاستماع إلى زملاء الراحل البالغ من العمر تسع سنوات للوقوف على ظروف سقوطه في الحفرة القاتلة، وأيضا شهود عيان، الذين حملوا المسؤولية إلى جماعة الهراويين، سيما بعد مناشدة مسؤوليها، خلال إشرافهم على مشروع ربط المنطقة بالواد الحار، بالتدخل لاتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي سقوط ضحايا لانتشار الحفر وبالوعات.
وكان الضحية ، الذي يتحدر من دوار “حلحال” العشوائي، يلعب مع زملائه بمكان تعج فيه الحفر والبالوعات، وفي لحظة سهو، فقد توازنه وسقط في حفرة مليئة بالمياه العادمة، ورغم محاولات زملائه وبعض السكان إنقاذه، إلا أنه قضى غرقا أمام أنظار الجميع.
وحاول متطوعون انتشال الجثة، لكن بسبب الرائحة الكريهة للمياه العادمة وخوفا من سقوط ضحايا آخرين اختناقا أو غرقا، تم إشعار الدرك الملكي والوقاية المدنية، التي عملت على انتشال جثة الضحية بعد أن وجدت صعوبات في ذلك، ، قبل أن يتم نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها بتعليمات من النيابة العامة.
وخلفت هذه الوفاة احتجاجات قوية لسكان دوار “الحلحال”، الذين سبق أن قدموا شكايات إلى رئيس المجلس الجماعي للهراويين، نبهوا فيها إلى خطورة انتشار الحفر والبالوعات الناتجة عن مشروع ربط المنطقة بالواد الحار، وطالبوه باتخاذ احتياطات وإجراءات عملية لتفادي وقوع ضحايا، خصوصا بالليل بالنسبة إلى سائقي الدراجات النارية والمارة، بسبب غياب أي علامة على هذه الحفر والبالوعات، إلا أن تحذيراتهم لم تؤخذ بعين الاعتبار ليدفع الطفل حياته ثمنا لها.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى