الرياضة

إسبانيا تفك العقدة الفرنسية

بلان: لم تتح لنا فرص كثيرة للتهديف

تحدى الماتادور الإسباني التاريخ وحجز مقعده في المربع الذهبي لبطولة الامم الأوربية، بعدما تمكن من تحقيق أول فوز له على المنتخب الفرنسي في تاريخ البطولة بثنائية في المواجهة التي جمعت بينهما مساء أول أمس (السبت) ضمن مباريات دور الثمانية.
أحرز هدفي المباراة النجم تشابي ألونسو في الدقيقتين 19 و91 واحتفل النجم المدريدي أفضل احتفال بمباراته رقم 100 مع الماتادور الإسباني. ومن المقرر أن يلتقي المنتخب الإسباني مع نظيره البرتغالي بعد غد (الأربعاء) من أجل البحث عن مقعد في المباراة النهائية للبطولة.
ونجح المنتخب الإسباني في فك شفرات العقدة الفرنسية التي لازمته على تاريخ البطولة نهائيات وتصفيات، بعدما التقى الفريقان خمس مرات قبل هذه المواجهة، فازت الديوك الفرنسية في أربع منها وتعادلا في واحدة.
وظهر الماتادور الإسباني بشكل أكثر من رائع خلال الشوط الأول بفضل قوة خط وسطه ونجح في ترجمة تفوقه لهدف في وقت لم يكن هناك وجود للفرنسيين. ورغم محاولات الديوك في الشوط الثاني إلا أن قوة الدفاع الإسباني حرمتهم من الوصول لمرمى كاسياس.
وفضل ديل بوسكي العودة بالمنتخب الإسباني إلى التشكيلة التي خاض بها مباراة إيطاليا في افتتاح مشواره معتمداً على طريقة 4 – 3 – 3، من خلال الدفع بالرباعي أربيلوا وراموس وبيكي وألبا، مع الإعتماد في الوسط على الثلاثي تشافي وبوسكيتس وألونسو، ومن أمامه الثلاثي الهجومي سيلفا وفابريغاس وأنييستا، دون الاعتماد على رأس حربة صريح.
أما الفرنسي لوران بلان فأجرى العديد من التغييرات سواء في الطريقة أو التشكيل، إذ اعتمد خطة 4 – 5 – 1 لهذه المواجهة والدفع بأكبر عدد من لاعبي الوسط للتصدي لنجوم الوسط الإسباني، ودفع بريفيلير في مركز الظهير الأيمن ووكوتشليني في قلب الدفاع في أول ظهور لهما بالبطولة بجوار الثنائي الدفاعي عادل رامي وكليتشي، ودفع بلان بخماسي في الوسط دوبوشي وكاباي ومفيلا ومالودا وريبيري وفضل الاحتفاظ بنصري وديارا خارج الخطوط، مع الإعتماد على بنزيمة كرأس حربة وحيد.
الرغبة الاسبانية في إنهاء العقدة الفرنسية وتحقيق أول فوز على الفرنسيين في البطولة واضحة منذ الدقيقة الأولى في تحركات الثلاثي الهجومي للماتادور. والحرص والحذر كانا العنوان الأكبر للبداية الفرنسية في هذه المواجهة الصعبة وظهر أن دفاع الديوك سيتحمل عبئاً كبيراً أمام الضغط الإسباني، في ظل غياب شبه تام للهجوم الفرنسي. التحصينات الفرنسية لم تصمد كثيراً أمام الإسبانيين.
وتعليقا على المباراة،  أبدى أبدى لوران بلان مدرب الديوك الفرنسية، خيبة أمله لهزيمة الفريق أمام نظيره الاسباني، وقال «المنتخب الاسباني كان قابلا للهزيمة. تحركنا كثيرا على الملعب ولم تسنح أمامنا سوى فرص قليلة. ولسوء الحظ استغلوا أول فرصة لديهم»، وذلك في إشارة إلى هدف التقدم الذي سجله تشابي ألونسو في الدقيقة 19.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق