fbpx
الرياضة

تدريب الحسيمة يتطلب الشجاعة

شيبا المدرب الجديد قال إن خروج الفريق من الأزمة الحالية بيد اللاعبين

قال سعيد شيبا، المدرب الجديد لشباب الريف الحسيمي لكرة القدم، إن تدريب الفريق يتطلب الشجاعة وتحمل المسؤولية، نظرا لوضعية الفريق الصعبة. وأضاف شيبا في حوار مع “الصباح”، أن حل الأزمة التي يمر منها الفريق بيد اللاعبين، مطالبا كل مكونات الحسيمة بتضافر الجهود لإخراجه من الأزمة الحالية.
واعترف شيبا بتأزم نفسية لاعبي الفريق، لكنه قال إنه يضع فيهم ثقة كبيرة ويعلم أنهم يملكون إمكانيات مهمة، تمكنهم من إخراج الفريق من الوضعية الحالية.وفي ما يلي نص الحوار:

< ما السر وراء غيابك عن الساحة الكروية ؟
< بعد نهاية مشواري رفقة المنتخب الوطني، قضيت سنة كاملة رفقة عائلتي بقطر لظروف العمل، دخلت بعدها المغرب  للدراسة الأكاديمية والتكوين في التدريب الرياضي، حصلت بعدها على الماستر، الذي يخول لي الإشراف على تدريب أندية القسم الأول باعتباره دبلوما جامعيا. بعد فترة فراغ سمحت لي بأخذ قسط من الراحة، تلقيت عرض شباب الريف الحسيمي الذي كان مقنعا، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن مسؤولي الفريق وجمهوره.

< كيف أتى تعاقدك مع شباب الحسيمة ؟
< اتصل بي مسؤولو شباب الحسيمة على أساس تدريب الفريق، بعد الانفصال عن المدرب الإسباني بيدرو بنعلي. اتفقنا بسرعة بعدما أبديت موافقتي المبدئية، واتفقنا على بنود العقد. لمست الجدية والرغبة في العمل على توفير الظروف المواتية من المسؤولين بالفريق، وبالتالي لم أكن لأرفض عرضه. تدريب شباب الحسيمة كان مشروعا بالنسبة إلي منذ مدة، للأسف لم يكتب له النجاح لبعض الاعتبارات، وأنا فخور بالإشراف على تدريبه.

< هل أنت متخوف من المرحلة المقبلة ؟
< لن تخيفني وضعية شباب الريف الحسيمي، بما أنه يتوفر على تركيبة بشرية مؤهلة لرفع التحدي، وهو لا يستحق المركز الذي يوجد فيه. العديد من المدربين قد تخيفهم وضعية الفريق، كما لا يمكن لأي مدرب أن يربط اسمه بفريق يوجد في مركز غير آمن، لكن مثل هذه الظروف تتطلب شيئا من الشجاعة والتحدي وتحمل المسؤولية.

< ما هي الحلول التي تراها مناسبة لمعالجة وضعية النادي ؟
< الحلول ينبغي أن تكون داخلية، بمعنى أن تأتي من المجموعة التي يتوفر عليها الفريق الحسيمي، وأقصد اللاعبين، إذ ينبغي عليهم أن يتحدوا حول هدف واحد ومشترك وهو العمل من أجل البقاء في القسم الأول. كما أن الأمر يفرض تضافر جهود جميع الأطراف القريبة من النادي، وتوفير جميع الظروف لتحفيز اللاعبين ومساعدتهم على تحقيق نتائج إيجابية.

< هل يمكن الحديث عن تغييرات في تشكيلة الفريق ؟
< بغض النظر عما حدث للفريق، تعاقدت مع شباب الحسيمة من أجل تحقيق النتائج الإيجابية، وإحداث قطيعة مع ما شهده الفريق من ممارسات سابقة. من أجل التغيير جئت إلى الحسيمة سواء من حيث النتائج أو طريقة الأداء. من باب الاحترام لا يحق لي أن أتحدث عما قام به المدرب السابق للفريق. أنا مطالب بوضع تقييم ودراسة شاملة لما هو موجود، خاصة على مستوى اللاعبين، وذلك من أجل تطوير المستوى. ليس هناك فرق بين الأسماء، سوى على أرضية الملعب. سنعمل على متابعة جميع اللاعبين، خاصة بعد مباراتنا أمام الرجاء، من أجل تحضير المجموعة لما تبقى من مباريات البطولة.

< هل تعتقد أن الفريق قادر على ضمان البقاء ؟
< أعتقد أن إمكانيات اللاعبين المغاربة متساوية، باستثناء بعض التباين في التقنيات الفردية. الفريق الحسيمي يتوفر على مجموعة كبيرة من اللاعبين الموهوبين يتمتعون بتقنيات مهمة، تساعدهم على تطبيق ما هو مطلوب منهم على المستوى التكتيكي. سأحاول دعم اللاعبين من الناحية التقنية واستغلال قوة الفريق، وأعتقد أن الثقة التي وضعناها في اللاعبين، ستمكن الفريق من العودة لا محالة إلى نتائجه الإيجابية.

< كيف ترى مباريات الفريق المقبلة ؟
< المباريات المتبقية كلها صعبة، باعتبار وضعية الفريق غير المريحة، فلو كانت الأخيرة آمنة، لكان بإمكاننا تصنيف المباريات. من خلال متابعتي لمباراة الفريق أمام الفتح الرياضي كانت تبدو سهلة وفي متناول الحسيمة، لكن مع مرور الوقت تبين أنها معقدة وصعبة وهذا هو الأمر الذي يحدث في العديد من المباريات. لكن ينبغي دائما التأهب والاستعداد الجيد وتجاوز الاختلالات، ومساعدة اللاعبين على تقديم كل ما لديهم من إمكانيات.

< كيف وجدت نفسية اللاعبين ؟
< أضع فيهم ثقة كبيرة للخروج من هذه الأزمة وتدارك الموقف في الدورات المقبلة. يجب أن نشعرهم بالطمأنينة في التداريب والمباريات. بعد حديثي معهم تفهموا الأمر، وجدت لديهم رغبة قوية في إخراج الفريق من هذه الرتبة في المباريات المقبلة. أطمح إلى النجاح مع شباب الحسيمة، وحسب الإمكانيات المتوفرة والعمل الذي يقوم به المكتب المسير فأنا متفائل جدا. ومن خلال متابعتي لمباريات الفريق هذا الموسم، أرى أنه يتوفر على لاعبين في المستوى، وأعتقد أن مباراتنا الأخيرة أمام مضيفنا الرجاء الرياضي، كانت إشارة قوية إلى أن شباب الحسيمة قادر على تجاوز وضعيته الحرجة في سبورة الترتيب العام، رغم الهزيمة.

في سطور

– الاسم الكامل: سعيد شيبا
– تاريخ ومكان الميلاد: 28 شتنبر 1970 بالرباط
– الشهادات المحصل عليها: ماستر جامعي في التدريب الرياضي
– ودبلوم التدريب درجة “ألف”
– لعب للفتح الرياضي والمنتخب الوطني واحترف بأوربا والخليج
– عمل مساعدا بالطاقم التقني للمنتخب الأول

أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى