fbpx
حوادث

عصابة “الأوطوروت” تبتر أذن شاب

شهد الطريق السيار بين سلا والقنيطرة، السبت الماضي، حالة استنفار أمني قصوى، بعدما حاولت عصابة “الأوطوروت” التي كان أفرادها على متن سيارة، التضييق على راكب في سيارته، قصد إجباره على التوقف للسطو على سيارته وسرقته.

وأثناء محاصرة المشتبه فيهم، حاولوا الفرار ودهسوا المحاصرين، متسببين في حادثة سير خطيرة، نتج عنها بتر أذن شاب متزوج، ولاذوا بالفرار، وبعد ساعات سقطوا في قبضة الدرك.

وأوضح مصدر “الصباح” أن الضحية فطن إلى نوايا العصابة، أثناء التضييق عليه، ونزل من سيارته ليحتفظ بمفتاحها وهاتفه الشخصي، واستنجد بسكان دوار أولاد زردال ضواحي بوقنادل، الذين حاصروا المتورطين من كل الجهات مستعملين الحجارة، لكن أفراد العصابة دهسوا بعض أبناء الدوار.

وهرعت عناصر المركز الترابي للدرك ببوقنادل إلى مسرح الحادث، ونجحت في تحديد لوحة ترقيم سيارة المشتبه فيهم، الذين لاذوا بالفرار، وبعدها تمكن المحققون من رصد مكانها، بعد الاعتماد على معطيات تقنية عالية، ونجحوا في حجزها وإيقاف أربعة متورطين في الحادث، يتحدرون من حي سيدي موسى بسلا، وأمرت النيابة العامةبوضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية،صباح أول أمس (الاثنين)، للتحقيق معهم في الجرائم المقترفة، ضمنها التسبب في عاهة مستديمة.

إلى ذلك، علمت “الصباح” من أحد أعضاء عائلة الشاب الذي بترت أذنه، أنها نقلته إلى مصحة بالرباط، صباح أول أمس (الاثنين)، بعدما تعذر استشفاؤه بمستشفى عمومي بسلا، وتسببت النازلة في حالة من الاستياء وسط قاطني دوار أولاد زردال بضواحي الجماعة الحضرية لبوقنادل.

وحسب ما حصلت عليه “الصباح” من معطيات أقر الضحية الذي حاول الموقوفون السطو على سيارته، أنه شعربالجناة يضايقونه في الطريق، وبعدها تيقن أنهم يريدون إجباره على التوقف والسطو على سياراته، ما دفعه إلى النزول والفرار بمفتاح عربته وهاتفه المحمول والاستنجاد بقاطني منطقة مسرح الجريمة، الذين حضروا بكثافة لإنقاذه من الحادث.

ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى