fbpx
حوادث

ذبح متشرد وبتر جهازه التناسلي بآسفي

الجانيان كانا في حالة سكر طافح ودوافع الجريمة مجهولة

مكنت الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر سرية الدرك الملكي بآسفي، من تحديد هوية الجناة الذين ارتكبوا نهاية الأسبوع الماضي، جريمة بشعة، قاموا خلالها بذبح متشرد بجماعة الغياث بإقليم آسفي، وقطع جهازه التناسلي، قبل أن يوجهوا إليه العديد من الطعنات في أنحاء مختلفة من جسده.

وأوردت مصادر “الصباح”، أن عناصر الدرك الملكي، توصلت بإشعار مفاده العثور على جثة متشرد يدعى قيد حياته “ميلود.ش” والبالغ من العمر حوالي 42 سنة، لتنتقل إلى مكان الحادث عناصر الدرك الملكي بجزولة وعناصر المركز القضائي للدرك الملكي بآسفي وكذا مصلحة التشخيص القضائي التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي، إذ تم إجراء معاينة لجثة الضحية، الذي كان يحمل العديد من الطعنات في أنحاء متفرقة من جسده.

كما عاين المحققون آثار ذبح الضحية، ومحاولة فصل رأسه عن جسده، وقطع جزء من جهازه التناسلي، ليتم بعد ذلك، نقل الجثة إلى مصلحة الطب الشرعي، قصد تشريحها لتحديد الأسباب المباشرة للوفاة، بناء على تعليمات نائب الوكيل العام المداوم، الذي تم إشعاره بالواقعة.

وانصبت الأبحاث التمهيدية التي تجريها عناصر الدرك الملكي، في البحث عن علاقات الضحية، سيما أن بتر جزء من جهازه التناسلي، جعل المحققين، يضعون فرضية علاقة جنسية شاذة من بين أبرز الفرضيات، غير أن البحث في محيط الضحية، لم يفض إلى نتيجة، ليتم تغيير بوصلة التحقيق نحو أشخاص يتعاطون الخمور والمخدرات، والمعروفين بسلوكاتهم العدوانية وسوابقهم، ليتم الاهتداء إلى شابين في مقتبل العمر، أكدت الأبحاث أنهما كان يحتسيان تلك الليلة الخمور بمرأب غير بعيد عن مكان وجود جثة الضحية.

وحول أسباب ارتكاب الجريمة، أكد المتهمان، أنهما احتسيا كميات كبيرة من الخمر، وهما في طريقهما إلى منزليهما، عثرا على الضحية ممددا وملفوفا في كساء صوفي، فقررا الاعتداء عليه، إذ وجها إليه في أول الأمر طعنات بواسطة سكين كان يتحوزه أحدهما، ثم قاما بذبحه ومحاولة بتر قضيبه، ليغادرا المكان بعدما أيقنا أنه فارق الحياة، إذ تخلصا من السكين أداة الجريمة في القمامة وكذا من ملابسهما التي تلطخت ببقع من دم الضحية.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى