fbpx
وطنية

القضاء يحسم اليوم في ملف بنعبد الله

تتجه أنظار مناضلي التقدم والاشتراكية اليوم (الاثنين) بترقب شديد إلى المحكمة الابتدائية بالرباط، التي ينتظر أن تحسم في قضية الدعوى التي حركها مناضلو “تيار قادمون”، بقيادة منسقه الوطني حسن بنقبلي، ضد الأمين العام، بتهمة تزوير في مؤتمرات الحزب، وإقصاء أزيد من 1200 عضو من اللجنة المركزية من حضور المؤتمر الأخير.

ومن المقرر أن تنهي المحكمة اليوم بعد سلسلة من الجلسات النظر في الدعوى، والتي تلاحق زعيم حزب، من قبل مناضليه، منذ أبريل الماضي، واتهامه بخرق القانون الأساسي للحزب والقانون التنظيمي الخاص بالأحزاب، وهي المواجهة القانونية التي أعقبت المؤتمر الوطني للحزب، بعد فشل كل المساعي من أجل تدارك الأمر، من خلال المطالبة بتأجيل المؤتمر المنعقد في ماي الماضي.

ويتهم أعضاء “تيار قادمون” الأمين العام والمكتب السياسي، بالتزوير الممنهج الذي تخلل عقد المؤتمرات الأخيرة للحزب، من خلال غياب نظام داخلي ينظم العلاقة بين أجهزة الحزب، وشروط انعقاد الاجتماعات والمؤتمرات، كما ينص على ذلك القانون التنظيمي 29.11 المتعلق بالأحزاب السياسية.

ويتهم التيار المعارض الأمين العام بالإدلاء بنظام داخلي مغلوط لم يصادق عليه أعضاء اللجنة المركزية، كما ينص على ذلك القانون الأساسي، مؤكدا أن الخلاف مع قيادة الحزب، ليس فقط تدبيريا وقانونيا، بل في جوهره خلاف سياسي، ينتقد تبني القيادة الحالية لاختيارات يمينية تتعارض كليا مع المرجعية التقدمية واليسارية للحزب، ويرفض ما أسماه التحالف الهجين مع العدالة والتنمية منذ 2011.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى