fbpx
الرياضة

برشيد يصدم الجيش

اصطدام بين برحمة والبيضي وخسارة مضاعفة للفريق العسكري
أوقف يوسفية برشيد صحوة الجيش الملكي، بعد أن فاز عليه بأربعة أهداف لثلاثة، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة 20 من البطولة الوطنية.
وفشل الفريق العسكري في تحقيق الفوز بعد أربعة انتصارات متتالية، ليقلص حظوظه في المنافسة على الرتبة الثانية هذا الموسم، إذ ضيع فرصة سانحة للانفراد بها، في الوقت الذي ارتقى يوسفية برشيد إلى الرتبة الثالثة، وواصل مفاجآته في منافسات بطولة الموسم الجاري.
وتراجع الجيش الملكي إلى الرتبة الخامسة، برصيد 27 نقطة، جمعها من سبعة انتصارات وستة تعادلات، فيما تمكن يوسفية برشيد من تحقيق فوزه الثامن هذا الموسم، مقابل خمسة تعادلات وسبع هزائم.
وأنهى يوسفية برشيد الجولة الأولى متقدما بهدفين لصفر، ثم عاد الجيش الملكي في الدقيقة 63 لتسجيل الهدف الأول عن طريق بوبكار تونغارا، غير أن هيثم عينة تمكن من إحراز الهدف الثالث لفريقه بعد خمس دقائق فقط، واستطاع إبراهيم البزغودي تقليص فارق الأهداف في الدقيقة 71، لكن فرحة الجيش بهذا الهدف لم تدم إلا ثوان، بتسجيل مامادو ديمبيلي الهدف الرابع لفريقه، ثم اختتم مصطفى اليوسفي النتيجة في الدقيقة 76.
وسجلت المباراة طرد اللاعب المهدي برحمة، عميد الجيش الملكي، في الدقيقة 73، ما زاد في متاعب فريقه، غير أنه لم يكتف بالطرد، إذ دخل في تلاسن مع نور الدين البيضي، رئيس يوسفية برشيد وبعض اللاعبين، بعد نهاية المباراة، ما دفع مسؤولي الفريقين للتدخل، للحيلولة دون وقوع اشتباكات، وأثار المشكل ضجة كبيرة في الممر المؤدي إلى مستودع ملابس الفريقين.
وعرفت المباراة طرد المهدي الطالبي، لاعب يوسفية برشيد، لتلقيه إنذارين، في الوقت الذي سيفقد الجيش الملكي لاعبه هيريتيي لوفومبو في المباراة المقبلة أمام أولمبيك خريبكة، بعد أن تلقى الإنذار الرابع.
وقدم جمهور الجيش الملكي دعما كبيرا للاعبين قبل بداية المباراة، بعد أن رافق حافلة الفريق من المركز الرياضي العسكري إلى غاية مدخل المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، حاملا معه الشهب الاصطناعية، ومرددا شعارات الفريق.
صلاح الدين محسن

تصريحات
ألوس: يصعب اللعب دون جمهور
أكد ألوس فيرير، مدرب الجيش الملكي، أنه غير راض عن النتيجة وليس على الطريقة التي خاض بها الفريق المباراة، بعد أن ارتكب لاعبو الفريقين مجموعة من الأخطاء.
وأضاف ألوس أن اللعب بدون جمهور يؤثر بشكل سلبي على فريقه، وأن الجو العام للمباراة لم يكن جيدا، إذ أن إجراءها دون جمهور أعطى الانطباع بأنها مباراة ودية أكثر منها رسمية في بطولة احترافية.
وأوضح ألوس فيرير أن لاعبيه ضيعوا مجموعة من الفرص، وسيطروا على المباراة، لكن مع مرور الوقت دخل اللاعبون في استفزازات مع الحكم ولاعبي الفريق المنافس، مضيفاأن مثل هذه المباريات تتطلب التركيز التام.
وصرح ألوس أن الجولة الثانية عرفت مجموعة من الأخطاء من الفريقين، وأنه من الطبيعي أن يكون متوترا بعد هزيمة فريقه، لكنه منشغل بالطريقة التي انهزم بها.
وقال ألوس إن المسؤول الأول عن الهزيمة هو المدرب، وسيعمل على تحليل الوضع لاتخاذ القرارات اللازمة، مضيفا أن الخسارة في هذه المباراة كانت ثقيلة، بعد أن ضيع فريقه ثلاث نقط وفقد برحمة وهيريتيي اللذين لن يلعبا المباراة المقبلة. وأبدى مدرب الفريق تخوفه من أن تكون للهزيمة تبعات أخرى في المباريات المقبلة، مبرزا أنه يحترم قرارات اللجنة التأديبية، لكن يصعب تقبل خوض مباراة دون جمهور في بطولة احترافية، لأن كرة القدم أحدثت من أجل الجمهور.
وتابع ألوس أنه يمكن توقيف الملعب لوقوع مشاكل وصراعات، لكن لعب المباراة دون جمهور له تبعات سلبية.

الصديقي: البيضي لا يزعجني
أكد سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، أن وجود الرئيس نور الدين البيضي إلى جانبه في دكة الاحتياط لا يثير أي مشكل بالنسبة إليه، والدليل على ذلك، أنه الموسم الرابع مع الفريق، ولم يسبق أن واجه مشاكل معه.
وأوضح الصديقي أن فريقه صمد في 15 دقيقة الأولى، وبعد أن اطمأن قليلا، تحرك اللاعبون وقاموا بمحاولات مضادة خاطفة، إلى أن تمكنوا من تسجيل الهدف الأول، الذي فتح الباب نحو الفوز.
وقال الصديقي إن فريقه جاء إلى الرباط للبحث عن نقطة على الأقل، مضيفا أنه يستفيد دائما من خوض المباريات دون جمهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق