fbpx
الرياضة

احتجاجات على التحكيم في قمة تطوان وآسفي

العروبي أنقذ الفريق التطواني من الهزيمة والسكتيوي متفائل
أنقذ زهير العروبي، حارس مرمى المغرب التطواني، فريقه من الهزيمة، بعد تصديه لضربة جزاء في الدقيقة 67 من الشوط الثاني، سددها يحيى عطية الله، لاعب أولمبيك آسفي، خلال مباراة أول أمس (الخميس)، بملعب سانية الرمل بتطوان لحساب الدورة 20 من بطولة اتصالات المغرب.
وقدم الفريق التطواني مباراة جيدة، وأهدر مجموعة من الفرص أمام أولمبيك آسفي الذي يتصارع معه على تفادي النزول إلى القسم الثاني.
وخلف تحكيم عبد الواحد الفاتحي، من عصبة مكناس تافيلالت، استياء لدى الجمهور التطواني الذي اتهمه بظلم فريقه، ورفع شعارات مطالبة بتعيين حكام أجانب في مباريات فريقه.
وأشهر فاتحي البطاقة الصفراء في وجه أسامة الحلفي و يونس الحواصي والمهدي بلعروصي ونصير الميموني من المغرب التطواني، وأمين الدغوغي و كوفي بوا من أولمبيك آسفي.
ورفض طارق السكتيوي الحديث عن التحكيم، وقال “أفضل عدم التعليق على حكم المباراة”.
وأضاف “كنا واعين بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا. عدنا بنقطة من مراكش، وكنا نمني النفس بتحقيق الفوز على أولمبيك آسفي أمام جمهورنا. قدمنا مباراة كبيرة. لعبنا بأسلوب متنوع وهجومي. فرضنا سيطرة مطلقة، وصنعنا مجموعة من الفرص، للأسف لم نتمكن من ترجمتها إلى هدف واحد على الأقل”.
وقال أيضا “أحيي جميع اللاعبين، على تضحياتهم وتركيزهم. لأننا تدربنا لحصة واحدة فقط على النظام الهجومي، وحصة نظرية، لهذا أنا راض عن المردود، وكنا نستحق الخروج بثلاث نقط”.
وأوضح السكتيوي”يعاني الفريق عدة قيود، ويشكو من الجانب النفسي، وكثرة الإصابات، وعدم بلوغ ركائز الفريق الجاهزية الكاملة، فزهير نعيم خاض حصة واحدة، أما الحواصي فلم يجر أي حصة، كما أن نصير الميموني ليس في كامل جاهزيته، مع استمرار غياب حديفة وزكرياء العيوط. أشكر الطاقم الطبي على المجهودات التي يبذلها من أجل تأهيل بعض اللاعبين”.
وتابع السكتيوي “كنا نمني النفس أن نصادف أسبوعا بدون بطولة للتحضير البدني والتقني والتكتيكي، للأسف العكس هو الذي حصل، اصطدمنا بأسبوع صعب، نخوض خلاله مباراتين، الأمر الذي يزيد من صعوبة مأموريتنا”.
وختم مدرب المغرب التطواني قائلا “هدفنا صعب، لكنه ليس مستحيلا، ولي يقين أننا سنحققه بفضل تلاحم الفريق بكل مكوناته. سنشتغل على المباراة المقبلة أمام الوداد بمزيد من التركيز. علينا أن نتقوى ذهنيا. الجانب النفسي يلعب دورا كبيرا في كرة القدم”.
وبهذا التعادل أصبح المغرب التطواني في المركز الثالث عشر برصيد 21 نقطة، فيما رفع أولمبيك آسفي رصيده إلى 25 نقطة بالمركز التاسع.
محمد السعيدي (طنجة)

الدميعي: لعبنا ست مباريات في 20 يوما
هنأ هشام الدميعي، مدرب أولمبيك آسفي، لاعبي فريقه على الخروج بنقطة التعادل بتطوان.
وقال “أهنئ لاعبي فريقي. مررنا بأسبوع صعب. عندما ننظر إلى مركزنا في سبورة الترتيب العام، نرى أن مهمتنا باتت معقدة، سيما في مباريات مع منافسينا على الهدف نفسه، والمغرب التطواني واحد منهم، إنه فريق جيد، وقدم مردودا جيدا، منذ بداية الموسم، لكنه بدوره يشكو حظا عاثرا”.
وأضاف “كان هدفنا هو الخروج بنقطة على الأقل من هذه المباراة، وتأتى لنا ذلك، ولحظنا العاثر تصادفنا ظروف معاكسة، ويؤثر علينا العياء، لأننا خضنا سادس مباراة في ظرف 20 يوما، بتركيبة محدودة من اللاعبين”.
وتابع “كان بودنا تحقيق الفوز، لإهدائه للمكتب المسير والجمهور الذي ساندنا، رغم النتائج المخيبة، لأننا مررنا من ظروف صعبة لها أسبابها منها تراكم المباريات، و”الويكلو” الذي فرض علينا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق