fbpx
الرياضة

البنزرتي: البرمجة عذبتنا

قال إن المولودية أصبح من الفرق الكبرى وأسلوبه مميز
قال فوزي البنزرتي، مدرب فريق الوداد الرياضي، إن فريقه تعذب كثيرا في تحقيق الفوز على مولودية وجدة (3-2) أول أمس (الخميس) ضمن الدورة 20 من البطولة.
وأوضح البنزرتي أن مولودية وجدة ظهر قويا خلال الشوط الثاني، وأستغل الأخطاء الفردية والتكتيكية التي ارتكبها بعض اللاعبين.
وأضاف”طالبت اللاعبين بثلاث نقاط، والحمد لله حصلنا عليها لأنني كنت أعرف المولودية الوجدية الذي أصبح من الفرق الكبرى، مباشرة بعد الميركاتو الشتوي، وخير دليل أنه حقق نتائج مهمة وأصبح من بين الفرق الصعبة، وأقدم شكري له على اللعب المميز”.
وتابع “نتيجة الفوز لم تكن متوقعة، لأن البرمجة أهلكتنا، ولدينا مباراة بداية الأسبوع، وبعدها الانتقال إلى كوت ديفوار، لذا وجب مسايرة الوضعية الحالية، ومواكبة اللاعبين نفسيا وبدنيا، وما أتوفر عليه من لاعبين حاليا يمكننا من مسايرة البطولة الوطنية وعصبة الأبطال”.
وقال المدرب التونسي إن اللاعب الذي لا يجتهد داخل رقعة الملعب لا مكان له داخل الوداد. أتوقع تحسنا كبيرا ومستوى مميزا هذا الموسم، وأتمنى أن يفكر الناخب الوطني في إدراج أسماء لاعبين من البطولة الوطنية في تشكيلة المنتخب الوطني، لأنه بكل صراحة هناك لاعبون كبار، ولا يمكن أن نعتمد على لاعبين من البطولات الأوربية فقط”.
وأكد «يجب تشجيع اللاعبين المحليين، ومنحهم الفرصة لإظهار مستواهم، لأني أرى العديد من اللاعبين لديهم طموح اللعب بالمنتخب الوطني”.
وسجل أهداف الوداد وليد الكرتي في الثانية 24، وزهير المترجي في الدقيقة 24، وبدر كدارين في الدقيقة 74، فيما قلص فارق الأهداف لمولودية وجدة الشيخ كومارا ضد مرماه في الدقيقة 70، والبديل عبد الهادي حلحول في الدقيقة 84.
وعقب هذا الفوز رفع الوداد رصيده من النقاط إلى 45، معززا موقعه في الصدارة، فيما تجمد رصيد مولودية وجدة في 27 نقطة في المركز السابع.
عبد الرزاق بونشوشن (وجدة)

الراضي: لم نحترم الوداد ولا خوف علينا
نوه مصطفى الراضي، مساعد المدرب عبد العزيز كركاش الموقوف، بالأداء الجيد للفريق الوجدي رغم الهزيمة، معربا عن تفاؤله في المباريات المقبلة. وأضاف الراضي “واجهنا فريقا قويا. كنا مستعدين على جميع الأصعدة، لولا الهدف المبكر الذي بعثر كل الأوراق. انهزمنا في المباراة، لكن ربحنا درسا، لأننا لم نحترم المنافس، ولحسن الحظ تحرك خط الهجوم في الشوط الثاني، وسجلنا هدفين. نحن في تحسن، ولا خوف على المولودية الوجدية».
وأشاد مصطفى الراضي بالحارس الودادي رضا التكناوتي، الذي أنقذ مرماه في عدة مناسبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق