fbpx
أســــــرة

مسبح بمعايير دولية بمراكش

افتتح، أخيرا، بمراكش، فضاء جديد لعشاق السباحة والرياضات المائية، ويتعلق الأمر بالمسبح المغطى شبه الأولمبي الجديد في سيدي يوسف بن علي.

ويمزج المسبح شبه الأولمبي، الذي حظي بالتدشين الملكي في أكتوبر الماضي، وأصبح متنفسا لسكان مراكش بشكل عام وحي سيدي يوسف بن علي على وجه الخصوص، بين التصميم العصري، الذي يستجيب للمعايير الدولية ومتطلبات السباحين.

ويعتبر المشرفون على المسبح، أنه جاء ليعزز البنية التحتية الرياضية الموجودة، وليجعل ممارسة الرياضات المائية متاحة بشكل أكبر في مدينة يطالب قاطنوها بمثل هذا النوع من المشاريع.

وفي سياق متصل، يضم المسبح، حسب ما جاء في بيان صحافي، مساحة مغطاة يصل حجمها إلى 1387 مترا مربعا، ويضم حوض سباحة شبه أولمبي من 6 ممرات، ومدرجات للعموم ومنصة رسمية للمسؤولين بسعة إجمالية قدرها 200 مقعد، إلى جانب قاعة للياقة البدنية ومستودع للملابس.

كما يتميز المشروع بمواصفات تكنولوجية ومعمارية خاصة، مثل إطار الخشب الخفيف المصقول والمزين بطريقة بديعة، والذي يقلل بشكل كبير من أبعاد أعمدة الخرسانة المسلحة، وفجوات الإنارة الموجودة في السقف للحد من استخدام الإضاءة الكهربائية خلال النهار، ناهيك عن الاستعانة ب 12 من الألواح الشمسية لإنتاج المياه الساخنة واستخدام رشاشات استحمام وصنابير تمكن من تقليل استهلاك المياه مع وجود خزانين اثنين للمياه.

يشار إلى أن المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة أشرفت على هذا الجيل الحديث من المسابح، الذي يعد جوهرة معمارية حقيقية، في حين أسندت مهمة التصميم والإنجاز لوكالة Amazirh، التي تم إنشاؤها قبل سنوات، وهي متخصصة في الهندسة المعمارية والتصميم وتتوفر على خبرة جيدة في المغرب والخارج.
إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق