fbpx
الأولى

ابتزاز مشروع ملكي

رئيس جماعة الشلالات امتنع عن تسليم رخصة سكن لمجمع شقق منخفضة التكلفة وتجاهل مراسلة عامل المحمدية

فجر منعشون عقاريون فضيحة ابتزاز في جماعة الشلالات، ضواحي المحمدية، بعدما اتهموا الرئيس بالامتناع عن تسليمهم رخصة سكن خاصة بمشروع ملكي، يحمل اسم تجزئة المروة، يستهدف إعادة إسكان قاطني دور الصفيح والمنازل الآيلة للسقوط، إذ يضم المجمع، الذي أكملت شركات عقارية خاصة أشغال بنائه بشراكة مع مؤسسة “العمران”، 51 شقة من السكن منخفض التكلفة (14 مليونا)، و25 شقة من السكن الاجتماعي (25 مليونا)، إضافة إلى 43 محلا تجاريا.

وأفادت مصادر مطلعة، توجيه عامل المحمدية السابق مراسلة إلى رئيس جماعة الشلالات، من أجل تسليم رخصة السكن إلى المنعشين العقاريين، بعد اجتماع تخلف عنه المسؤول المنتخب في مقر العمالة، وحضره المنعشون العقاريون وممثلون عن مؤسستي “إدماج” و”العمران”، بحضور رئيس قسم التعمير، موضحة أن الشركات العقارية استغلت الفرصة لتقديم شكاوى حول عرقلة الجماعة للمشروع الملكي، بعدما استغرق الحصول على التراخيص اللازمة من أجل انطلاق الأشغال أزيد من سنة، مشددة على أن العامل السابق أكد أن لجنة من العمالة ستتكلف بمهمة تسليم الشقق وتحديد قوائم المستفيدين، بعدما أثار المشتكون “مقايضة” المسؤول المنتخب توقيع الرخصة باستفادة موظفي الجماعة من شقق المشروع، الموجه إلى إعادة إسكان قاطني دور الصفيح والمنازل الآيلة للسقوط.

وكشفت المصادر في اتصال مع “الصباح”، عن تدخل نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة السابق، شخصيا، من أجل الضغط على رئيس جماعة الشلالات، لتمكين المنعشين العقاريين من التراخيص اللازمة لبدء الأشغال، بمساعدة عامل المحمدية، مؤكدة أن تقارير أنجزها قسم الشؤون الداخلية في العمالة، وثقت “بلوكاج” منح الرخص لفائدة الشركة العقارية المشرفة على تنفيذ المشروع بشراكة مع مؤسسة “العمران”، منبهة إلى أن العامل السابق، الذي انتقل إلى إقليم مديونة خلال الحركة الانتقالية الأخيرة لرجال السلطة، رفع تقريرا أسود إلى وزارة الداخلية حول اختلالات في الجماعة المذكورة، همت انتشار البناء العشوائي وخروقات في تدبير ملفات التعمير.

وفي ظل تعذر الاتصال بعمر التدلاوي، رئيس جماعة الشلالات، إذ ظل هاتفه مغلقا طيلة صباح أمس (الأربعاء)، أعلن الاتحاد الوطني لصغار المنعشين العقاريين، المنضوي تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن، عن خطوة احتجاجية اليوم (الخميس) ضد المسؤول المنتخب، من خلال تلبيس عمارات مشروع المجمع السكني بصور الملك محمد السادس ولافتات تنديدية بامتناع الجماعة عن تسليم رخصة السكن، بعدما راسلوا الداخلية والسكنى حول الاختلالات، التي واكبت بداية المشروع، خصوصا مرحلتي الترخيص ودمج البقع.

وأكد أحمد بوحميد، رئيس الاتحاد الوطني لصغار المنعشين العقاريين، تعرض الشركة العقارية لأضرار مادية خطيرة، بسبب ارتباط مجموعة من الإجراءات الإدارية برخصة السكن، موضحا في اتصال مع “الصباح”، أن الشركة لم تحصل على شهادة المطابقة التي تسلمها وزارة السكنى، وتعذر عليها إنجاز الرسوم العقارية للشقق، بسبب استمرار امتناع رئيس الجماعة عن التوقيع على الرخصة، مشددا على أنه استغل صلاحياته الإدارية في تجميد مشروع ملكي بأهداف اجتماعية.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق