fbpx
الرياضة

سيبوب يطلق النار على الوزارة

طالبها بسحب الاعتماد من الرجاء وهدد باللجوء إلى القضاء
أطلق المكتب المديري للرجاء النار على وزارة الشباب والرياضة، واتهمها بالمحاباة في اتخاذ قرار أحادية النشاط لفريق كرة القدم.
ورفض محمد سيبوب، رئيس المكتب المديري، قرار الوزارة بالمصادقة على النظام الأساسي لنادي الرجاء لكرة القدم، والاعتراف به جمعية أحادية النشاط.
وأوضح سيبوب في بلاغ له أن هذا القرار “خطير”، يضرب تاريخ ناد عريق.
وكشف سيبوب أن الوزارة تعلم أن الرجاء ناد متعدد الفروع، لذلك لا يحق لها المصادقة على قرار تحويله إلى جمعية أحادية النشاط، خاصة أن المادة 8 من قانون التربية البدنية تمنع تحول فرع داخل جمعية رياضية متعددة الفريق، إلى جمعية أحادية النشاط.
وأكد سيبوب أن دستور المملكة، يقضي في الفصل السادس منه، أن القانون هو أسمى تعبير عن إدارة الأمة، والجميع سواء أشخاص ذاتيين أو اعتباريين، بمن فيهم السلطات العمومية، متساوون أمامه وملزمون بالامتثال له.
وأضاف بلاغ المكتب المديري أن الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الوطنية للرياضة بالصخيرات، تدعو إلى توسيع نطاق الممارسة الرياضية، ومحاربة الإقصاء والحرمان والتهميش.
وختم المكتب المديري أن القرار يعد انحرافا في استعمال السلطة، من أجل تحقيق رغبة شخصية بعيدا عن المصلحة العامة وعن القانون، وستكون عواقبه وخيمة على باقي الفروع لنادي الرجاء الرياضي، التي ستتعرض للتهميش والإقصاء.
وطالب المكتب المديري الوزير بالتراجع عن القرار وسحبه، مع حفاظه على اللجوء إلى القضاء من اجل الدفاع عن وحدة نادي الرجاء المتعدد الفروع والأنشطة.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى