اذاعة وتلفزيون

مكتب حقوق المؤلفين يوزع 800 مليون

شملت الموسيقى والمسرح وارتفاع نسبة المستفيدين إلى 5456

قالت وزارة الثقافة والاتصال، أخيرا، إن توزيع الحقوق المستخلصة عن استغلال المصنفات المحمية في الموسيقى والمسرح والأدب، سجل ارتفاعا مهما في 2018.

وذكرت الوزارة أن قيمة الحقوق بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين انتقلت بين 2017 و 2018، في الموسيقى والمسرح والأدب، من مليون و133 ألف درهم واستفاد منها 1541 مؤلفا في 2017، إلى ثمانية ملايين و845 ألفا و312 درهما استفاد منها 5456 مؤلفا في 2018، مشيرة إلى أن هذا الارتفاع هدفه «تحصين وصيانة حقوق التأليف والحقوق المجاورة، و النهوض بالإبداع ورعاية حقوق المبدعين، عبر المرتكزات المرتبطة بالشفافية والإنصاف في توزيع الحقوق المستخلصة عن استغلال المصنفات المحمية لكي تتلاءم مع المقتضيات المرتبطة بمستحقات النسخة الخاصة».

وأوضح بلاغ للوزارة أن مجموع المبلغ الموزع لفرع الموسيقى بلغ ما يناهز 6 ملايين و390 ألفا و768 درهما، استفاد منه 5259 مبدعا في 2018، مقابل 166 ألفا و335 درهما عن الفرع نفسه استفاد منها 1446 موسيقيا في 2017. كما وصل المبلغ الإجمالي الموزع في مجال المسرح إلى ما قدره مليون و519 ألف درهم استفاد منها 83 مسرحيا في 2018، مقابل 583 ألفا و 529 درهما، استفاد منها 40 مسرحيا في 2017.

وعن فئة الأدب، بلغت القيمة الإجمالية للمبلغ الموزع ما قدره 935 ألف و536 درهما، استفاد منه 114 مبدعا في 2018، وبالمقابل، بلغ المبلغ الإجمالي الموزع في 2017 ما مجموعه 383 ألف و 170 درهما، استفاد منه 55 معنيا. وأشارت الوزارة إلى أن عملية التوزيع تتم عبر نظام معلوماتي جديد يهدف إلى توفير الشروط المثلى للشفافية ويضمن الحقوق لفائدة جميع المؤلفين.

وشهدت السنة الماضية إجراءات جديدة لحماية الملكية الفكرية وإرساء الآليات الكفيلة، وذلك بإعادة تنظيم المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، وتعزيز الإطار التشريعي المتعلق بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، في حين تنظم أيام دراسية سنويا بمختلف جهات المغرب، للمساهمة في ترسيخ ثقافة حماية حقوق الملكية الفكرية، وتحسيس المؤلفين بأهمية الانخراط بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، الذي يمكنهم من حماية حقوقهم الفنية والفكرية والحصول على مداخيل النسخة الخاصة.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق