حوادث

مولود يؤجل قضية مخدرات مصور راسو

شهادة المتهة حاسمة في فك لغز القضية

اضطرت هيأة المحكمة بالغرفة الجنحية بابتدائية الجديدة، أول أمس (الأربعاء)، إلى تأجيل جلسة محاكمة متابعين في قضية مخدرات مصور راسو، إلى تاريخ 28 يناير الجاري، وذلك بسبب وضع مولود من قبل متهمة على ذمة القضية داخل السجن المحلي سيدي موسى.

وكانت المرأة لدى توقيفها وفق المحضر المؤرخ في 7 دجنبر 2018 رفقة أشخاص آخرين ضالعين في محاولة تهريب دولي لمخدرات حمولتها 10 أطنان، حاملا في أشهرها الأخيرة، وهو ما دفع إلى تأجيل شوط مهم في المحاكمة إلى حين انقضاء مرحلة نفاس المتابعة في القضية، سيما أن إفادتها تبدو حاسمة في فك لغز قيام أشخاص يتحدرون من الجديدة والبيضاء وطنجة وفاس بمحاولة شحن 10 أطنان من مخدر الشيرا نحو الضفة الأخرى، انطلاقا من الفالورا بتراب جماعة مولاي عبد الله، وهو موقع بحري، بمحاذاة ميناء الجرف الأصفر.

وقادت جهود مشتركة بين الفرقة الوطنية للشرطة القضائية والقيادة الجهوية للدرك الملكي إلى إحباط المحاولة، بحجز الشاحنة المحملة بأكياس محكمة التلفيف وتوقيف المرأة سالفة الذكر، رفقة أخيها بمحطة استراحة بمصور راسو.

وأكدت اعترافات الموقوفين أن الشحنة انطلقت من طنجة عبر فاس والبيضاء وصولا إلى مصور راسو، قبل أن تدرك حلقتها الأخيرة عند موقع الفالورة، وأن لقاءات تمهيدية وتنسيقية عرفتها إحدى الشقق بمنطقة سباتة مملوكة لأحد مموني الحفلات، وأن الشاحنة المحجوزة باتت ليلة كاملة بدوار المنادلة المجاور للجديدة، وتم إقناع شقيق الموقوفة بقيادة الشاحنة إلى الجرف الأصفر مقابل عمولة 15 مليون سنتيم تسلم منها 5 ملايين سنتيم في البداية، على أن يتسلم المبلغ المتبقي مباشرة بعد الانتهاء من العملية، قبل أن ترتاب المرأة الموقوفة لغرباء شكت في أنهم أمنيون كانوا يراقبون وضعها عن بعد، مادفعها إلى حث شقيقها على تحويل وجهة الشاحنة نحو محطة استراحة بمصور راسو.

وهو ما دفعه إلى ربط الاتصال بالعقل المدبر للعملية وإخباره بأن الشحنة أضحت محفوفة بالمخاطر، فنصحه بإرجاعها إلى محطة مصور راسو، وهناك تسلمها منه شخص آخر مده برقم هاتفه المحمول.

يذكر أن منطقتي سيدي بونعايم بهشتوكة والموقعين البحريين بالفالورا بمولاي عبد الله والفونصوة بسيدي عابد، أضحت منصات مفضلة لدى عصابات دولية لترويج المخدرات، بعد أن تم تضييق الخناق عليها بمناطق الشمال والشرق، وهو ما أكدته عمليات محبطة في وقت سابق من قبل البسيج في قضية كوكايين بونعايم، وأيضا الشاحنة المحملة بأربعين طنا من المخدرات التي جرى توقيفها بالبير الجديد، قبل ثلاث سنوات.

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق