الرياضة

15 مليونا لسيموني بالجيش

العقد يتضمن بندا لرفع راتبه والمدرب الإيطالي يفرض مساعده أندريا
علمت “الصباح” أن الإيطالي ماركو سيموني سيتقاضى 15 مليونا، مقابل تدريب الجيش الملكي في المرحلة المقبلة، خلفا لامحمد فاخر.
ويتضمن العقد كذلك بندا لرفع راتب المدرب الجديد، إذا حقق الأهداف المتفق عليها، وآخر إذا فاز الفريق العسكري بلقب البطولة، أو احتل أحد المراكز المتقدمة.
وكشف مصدر مسؤول أن إدارة الجيش الملكي اتفقت مع سيموني على جميع الشروط والجانب المالي، قبل توقيع العقد إلى نهاية الموسم الكروي الجاري.
وتابع المصدر نفسه أن سيموني يعتبر تدريب الجيش تحديا بالنسبة إليه، خاصة أنه متعطش للألقاب، لهذا يعتبر هذه المحطة حاسمة في مسيرته المهنية، خاصة بعد تجربته غير الموفقة في الإفريقي التونسي.
واستجاب سيموني إلى جميع الشروط، بما في ذلك تحديد مدة العقد في ستة أشهر، مع إمكانية تمديده لسنتين إضافيتين على الأقل، والاعتماد على لاعبي فريق الأمل في المباريات المقبلة، إضافة إلى الاحتفاظ بالطاقم الحالي.
ورغم أن سيموني لم يعترض على تعيين بوهلال مدربا مساعدا وحسن بنعزوز معدا بدنيا، وفريد سلمات مدربا لحراس المرمى، إلا أنه فرض على إدارة النادي تعيين مساعده أندريا ليجوري، الذي اشتغل معه، عندما درب موناكو الفرنسي والإفريقي التونسي.
وسبق لسيموني، الذي يبلغ من العمر 50 عاما، أن لعب لأندية ميلان وباري سان جيرمان وموناكو، كما شكل أحد أعمدة المنتخب الإيطالي، ودرب أندية موناكو ولوزان السويسري وريد سطار.
عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق