أســــــرة

العصبية الزائدة … طاقة سلبية

مدربو التنمية الذاتية يقدمون نصائح للتخلص منها

إن الشخصية العصبية تكون محور قلق لجميع الأشخاص المحيطين بها، كما تتميز بنقص النضج الكافي في التصرف مع الآخرين، وعدم الكفاءة، وعدم تحمل ضغوط الحياة وعدم القدرة على تحمل المسؤولية.

ويقول مدربو التنمية الذاتية إن التقليل من الذات من أهم الصفات التي قد تتميز بها الشخصية العصبية، بالإضافة إلى القلق المستمر والخوف والأنانية وعدم القدرة على اتخاذ القرارات بشكل صائب، ولهذا تحدث لها دائما اضطربات في العلاقات الاجتماعية وعدم القدرة على التعامل بشكل صحيح.

ومن جهة أخرى، تكون الشخصية العصبية دائما غير راضية وغير سعيدة عن حياتها، بالإضافة إلى أنها تتميز بالحساسية عندما يوجه النقد إليها من قبل الأقارب أو محيطها بشكل عام.

وينصح مدربو التنمية الذاتية الشخصية العصبية بضرورة ممارسة تمارين التنفس عن طريق أخذ تنفس عميق، وإخراجه دفعة واحدة، موضحين أن ذلك سيساعدها على إخراج طاقة العصبية والغضب التي بداخلها، ويجعلها تتخلص من الطاقة السلبية المتراكمة ومن المشاكل والضغوط.

وينصح كذلك بالابتعاد عن سبب العصبية، إذ تعد طريقة جيدة ومثالية للتغلب عليها، فهي تساعد أيضا في التركيز وإيجاد حلول وليس التفكير في المشاكل.

ويعد الغضب والعصبية طاقة سلبية تتجمع بداخل من يتمتع بشخصية عصبية، وبالتالي لابد من محاولة إخراجها عن طريق طاقة إيجابية أخرى، مثل الفرح والضحك.

ومن بين النصائح التي يقدمها مدربو التنمية الذاتية التعبير عن الغضب بإيجابية وهدوء، عن طريق استخدام كلمات مناسبة وهادئة، إلى جانب ممارسة الرياضة، فهي علاج فعال لتحسين المزاج والحالة النفسية السيئة.

ويقول مدربو التنمية الذاتية إنه من الضروري تفادي استخدام العقاقير المنشطة وغيرها، فهي تقلل من القدرة على حل المشكلات، إلى جانب ضرورة الاستعانة بدعم الآخرين من خلال التحاور ومناقشة الأفكار وخاصة مشاعر الغضب.

وإلى جانب النصائح سالف ذكرها، يقول مدربو التنمية الذاتية إنه من الضروري تطوير مهارات الاستماع لدى صاحب الشخصية العصبية، إذ من شأنه أن يقلل سوء الفهم الذي قد يؤدي إلى الغضب.

أ . ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق