حوادث

مخدرات تجر برلمانيا للتحقيق

يلف الغموض ظروف اعتقال برلماني بتاونات فاز ضمن اللائحة الوطنية للتجمع الوطني للأحرار، وشقيقه رئيس جماعة قروية بتيسة، مساء السبت الماضي من قبل مصالح الدرك الملكي بتيسة، قبل نقلهما إلى زاكورة للتحقيق معهما في ملف يحاط بسرية تامة وقد تكون له علاقة بالاتجار الدولي في المخدرات.

والثابت أن عناصر من درك تيسة حلت بجماعة بوعروس واقتادت البرلماني وشقيقه إلى مركزها قبل تسليمه لدرك إفران اعتبارا لاستحالة تنقل عناصرها قانونيا إلى زاكورة المطلوبين فيها، ومنه بالتسلسل عبر مراكز الدرك بالمدن الموالية في الطريق إلى زاكورة حيث تسلمتهما الشرطة للتحقيق معهما.

وباشرت الشرطة التحقيق في محضر قانوني مع الأخوين للاشتباه في علاقتهما بضبط شحنة كبيرة من مخدر الشيرا قبل ذلك على متن شاحنة بزاكورة، في ظل تضارب الروايات بين قائل بتحقيق عاد ومشير إلى ورود اسميهما في محضر استماع الضابطة القضائية إلى سائق الشاحنة باعتبارهما صاحبي البضاعة المحجوزة.

ولم تستبعد المصادر احتمال أن يكون تصريح السائق الذي كان يشتغل معهما، انتقاما منهما بعدما سبق طرده وقطع علاقتهما به، بينما استبعد مصدر حزبي ومصادر مقربة من عائلتهما، وجود أي نشاط مشبوه لهما، مشيرين إلى أن بعض الجهات استغلت إيقافهما للترويج لإشاعات هدفها النيل منهما ومن الحزب.

وفي انتظار ما سيسفر عنه التحقيق معهما من تورطهما في هذه التجارة من عدمه، قالت تلك المصادر إن المعنيين يحقق معهما في حالة سراح ولم يتم اعتقالهما أو وضعهما رهن الحراسة النظرية، فيما حاولت “الصباح” الاتصال برئيس جماعة بوعروس المعني بالإيقاف، إلا أنه اتضح أنه أوقف تشغيل هاتفه.

وفي انتظار نتائج البحث وما إذا كانا متورطين أم لا، تداولت المصادر أخبارا عن شبهة اتجار دولي في المخدرات تلاحقهما بعد حجز كمية كبيرة من الشيرا قدرت بالأطنان، دون أن تتسرب أي معلومات إضافية دقيقة عن الكمية ومصدرها ويرجح أن تكون تلك المحجوزة في 12 دجنبر الماضي.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض