اذاعة وتلفزيون

إعفاءات وتنقيلات في وزارة الثقافة

ملفات عدد من «المنقولين» تستوجب المساءلة القانونية

أعفى محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال مجموعة من المسؤولين بعدد من الإدارت الجهوية من مهامهم، كما تم إلحاق بعضهم بالإدارة المركزية بالرباط، وذلك بسبب اختلالات واختلاسات مالية في المؤسسات التي كانوا يشرفون على تسييرها.

وأكدت مصادر في تصريحها ل”الصباح” أنه يتوقع أن يدخل القضاء على خط مجموعة من الملفات التي تؤكد وجود اختلالات، خاصة بعد نتائج البحث الذي قامت به اللجنة المكلفة وكشف وجود اختلاسات في مداخيل مجموعة من المؤسسات، ومن بينها بعض المتاحف.

وأضافت المصادر ذاتها أن وزارة الثقافة تعيش على إيقاع حركة من التنقيلات والإعفاءات التي شملت عددا من المسؤولين في الإدارات الجهوية التابعة لها في شتى المدن المغربية، والتي تأتي في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، كما أن ملفات عدد من “المنقولين” تستوجب المساءلة القانونية.

وفي هذا الصدد، تم إعفاء ستة مديرين جهويين من مهامهم بعدد من المدن وإلحاقهم بالإدارة المركزية بالرباط، كما تم إسناد مهام جديدة لهم، بينما تم إلحاق شخص واحد بالمصالح الجهوية والمتمثلة في “المديرية الجهوية للثقافة بجهة الرباط سلا القنيطرة”.

وأوضحت المصادر ذاتها، أنه يتوقع أن تطيح حركة الإعفاءات بعدد من المسؤولين الآخرين التابعين لوزارة الثقافة والاتصال، مؤكدة أنهم متخوفون من أن يطولهم “زلزال الإعفاءات”.

وفي إطار التغييرات الجديدة تم تعيين سبعة مديرين جهويين وهم لحسن الشرفي بالمديرية الجهوية للثقافة بجهة العيون الساقية الحمراء، ومحمد خيا لغضف بالمديرية الجهوية للثقافة بجهة سوس ماسة.
وتم تعيين حسن هرنان بالمديرية الجهوية للثقافة بالنيابة بجهة فاس مكناس مع الاحتفاظ بمهام مدير جهوي للثقافة بجهة بني ملال خنيفرة، وكمال بن الليمون، مديرا جهويا للثقافة بالنيابة بجهة طنجة تطوان الحسيمة مع الاحتفاظ بمهام مدير إقليمي للثقافة بالحسيمة، وزهور أمهاوش، مديرة جهوية للثقافة بالنيابة بجهة مراكش آسفي مع الاحتفاظ بمهام مديرة إقليمية للثقافة بالصويرة، وعمر بنسعيد، مديرا جهويا للثقافة بالنيابة بجهة درعة تافيلالت، ومنتصر لوكيلي، مديرا جهويا للثقافة بالنيابة بجهة الشرق مع إنهاء المهام المتعلقة بمحافظ جهوي للتراث بجهة فاس مكناس.

وشملت التغييرات الجديدة تعيين مديرين إقليميين وهما محمد اليوسفي، مكلف بتسيير المديرية الإقليمية بالسمارة وأمينة فضلي، مكلفة بتسيير المديرية الإقليمية بمكناس، كما تم تعيين تسعة محافظين جهويين للتراث ومحافظي التراث بالمدن ومفتشي المباني التاريخية.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق