fbpx
أخبار 24/24الأولى

بالصور … الإرهاب وراء جريمة مراكش

علمت الصباح أن الأبحاث التي باشرها المكتب المركزي للأبحاث القضائية “بسيج”، حول مقتل السائحتين الاسكندنافيتين بضواحي مراكش، انتهت إلى أن الجريمة تحمل بصمات إرهابية.

وتم حل اللغز في ظرف قياسي، والتعرف على هوية الجناة الثلاثة، منفذي الجريمة النكراء بمنطقة معزولة بجبل شامهاروش.

وتمكن المحققون من اعتقال أحد الارهابيين، فيما مازالوا يطاردون المشاركين معه في الجريمة، من خلال حملات تمشيطية واسعة بالمنطقة، تشارك فيها فرق أمنية مختلفة، بكلاب مدربة وعناصر أمنية تتوفر على تقنيات متطورة ومروحيات، علما أن تحديد هوياتهم كان بدقة، وتبين أنهم يتبنون الفكر المتطرف.

وستتايع الصباح تطورات الأبحاث عن كثب لهذه الجريمة النكراء، على أن توافيكم بالتفاصيل كاملة فور ورود جديد.

إليكم صور الإرهابيين المسؤولين عن الجريمة

تعليق واحد

  1. هؤلاء الإرهابيون الوحوش الدين أجهدوا ببشاعة وبرودة دم وبالطريقة “الداعشية” على شابتين أوروبيتين اختاروا قضاء مدة عطلتهن ببالدنا بامليل قرية مسالمة أحد مواردها الرئيسة السياحة الجبلية يستحقون دون جدال الأعداء من محاكمتهم. الجدير بالدكر أن هدا العمل الشنيع ستكون له تداعيات مدمرة على الصورة الإيجابية المتشامخة وعلى كرم الضيافة للمنطقة لا على الأجانب فحسب بل حتى على المواطنين الدي ينوون قصدها مما يستلزم عملا جادة وطويل النفس من أجل استردادها منه تنقية المنطقة أمنيا وفكريا من مثل هؤلاء القتلة ومن يسيرهم أو يتغاضى عنهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى