حوادث

اعتقال زعيم عصابة محطات الوقود

تحيل اليوم (الاثنين) عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للدروة على الوكيل العام للملك باستئنافية سطات زعيم عصابة سرقة محطات الوقود، بعدما تمكنت عصر الجمعة الماضي من القاء القبض عليه ، بعدما أحالت في وقت سابق باقي شركائه على الوكيل العام باستئنافية سطات.
ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فان العملية سالفة الذكر تمت في سرية تامة، سيما بعد توصل المكلفين بالقضية بمعلومات عن مكان اختباء زعيم عصابة سطت بالسلاح على مسير محطة للوقود بالنواصر، وسلبه مبلغ 27 مليون سنتيم باستعمال السلاح حينما كان في طريقه الى وكالة بنكية بالدروة، ما دفع رئيس المركز الترابي للدروة ورؤساءه وعددا من المسؤولين العاملين بسرية برشيد الى الانتقال الى مدينة الرحمة بضواحي البيضاء، اذ تمكنت من القاء القبض على زعيم العصابة، وتعرف عليه عدد من الأشخاص، ومسير مقهى في ملكية عنصر آخر ضمن العصابة.
واستنادا إلى مصادر متطابقة، فان زعيم العصابة له سوابق قضائية في السرقة والسطو المسلح، ويسير شبكة لاعتراض المواطنين وتنفيذ سرقات بالسلاح والاعتداء عليهم، عدد من أعضائها وقعوا في قبضة الدرك الملكي بالدروة، ويعد المشتبه فيه الرئيسي من أخطر عناصر العصابة، ومحكوم غيابيا بالسجن لمدة عشر سنوات سجنا نافذا، وظل فارا من العدالة لسنوات إلى أن جرى القاء القبض عليه الجمعة الماضي من لدن عناصر الدرك الملكي بالدروة، وكان دائم التردد على اسبانيا انطلاقا من مدن الشمال، باستعماله قاربا بمحرك سريع السرعة “جيت سكي”، سيما أن زوجته وابنه يوجدان في اسبانيا، وكان يسافر بطرق غير قانونية لزيارتهما كلما اشتد عليه الخناق بالمغرب، قبل أن تتمكن عناصر الدرك الملكي بالدروة من القاء القبض عليه.
سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق