fbpx
حوادث

قانون مكافحة الإرهاب … خطوة الجهل بالقانون

عبدالحق افريقش *

< هل هناك جهل للمتابعين بمضمون قانون مكافحة الإرهاب وتعديلاته الأخيرة؟
< القاعدة القانونية التي تقول إنه لا يعذر أحد بجهله للقانون، غير مجدية في الوقت الراهن، لأن نسبة الأمية تبقى مرتفعة بالمغرب، وبالتالي الدولة يجب أن تقوم بدور وقائي على مستوى القنوات الفضائية والإذاعية لبث البرامج لتوعية الشباب على مدى خطورة الأفعال المرتبكة، خصوصا ضد الراغبين في إثارة "البوز" على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي.

< إذا الكثير من المتورطين بالقانون لا يراعون مدى خطورة الأفعال المرتبكة من قبلهم؟
< الكثير من الشباب يعرف أن "داعش" هو اختصار للدولة الإسلامية للعراق والشام، ولا يعرف عواقب استعمال هذه المصطلحات ويطلق الكلام على عواهنه ولا يعرف بطبيعة العواقب. والمحكمة ملزمة كلما سنت قوانين جديدة بتنظيم موائد مستديرة وورشات لإعطاء العبرة والموعظة لإبراز حملات توعية، وهناك مزحة زوجة مع زوجها جرت عليها المتابعة القضائية، وشاب أراد صنع حزام ناسف لخلق "البوز" ووجد نفسه أمام متابعة قضائيا.

< إذا هناك تقصير في التعريف بالقوانين الجنائية؟
< من الضروري المواكبة أثناء تعديل القوانين الجنائية، ويجب أن تكون موائد مستديرة حول الفصول الجديدة التي تكتسي طابعا جرميا، في إطار التحسيس بخطورة تجاوز القوانين وارتكاب الجنايات، لأن التعديلات الأخيرة أملتها ظروف لمواجهة الإرهاب، وينبغي على المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية أن تضطلع بدور التحسيس في الشارع العام والفضاءات بمدى خطورة الجهل بالقانون.

أجرى الحوار: ع . ل
* محام بهيأة الرباط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى