fbpx
اذاعة وتلفزيون

“فن جميل”… احتفال عالمي في دبي

افتتاح مركز «جميل للفنون» على مساحة 10 آلاف متر مربع

ينبض قلب دبي بالفن، ففي أسبوع واحد تُفتتح متاحف جديدة أو تنظم عروض للفن المعاصر أو تعقد لقاءات فكرية… إنها دبي “الفنية” التي تسحر المبدعين والفنانين.
والتحقت مؤسسة فن جميل، مؤسسة مستقلة تدعم الفنون والتعليم والتراث في منطقة الشرق الأوسط، ب”النهضة الفنية” التي تشهدها دبي، إذ افتتحت مركز “جميل للفنون” على مساحة 10 آلاف متر مربع من ثلاثة طوابق متعددة الاختصاصات، ليكون أول مؤسسة خاصة تعنى بالفنون المعاصرة في منطقة الخليج.
حضر كبار الفنانين حفل افتتاح المركز وأدلى المسؤولون عن المؤسسة برؤيتهم للفن، والتزام مؤسسة فن جميل” بتقديم البرامج الديناميكية التي تترك أثرا لدى طيف متنوع من جمهورها، إذ أطلق المركز سلسلة من المعارض والفعاليات، منها المعرض الجماعي الافتتاحي، “خام”، بإشراف القيم الفني مرتضى فالي، الذي يمتد على خمس صالات عروض، ويتناول موضوع النفط في السياقات التاريخية والمعاصرة، و”غرف الفنانين”، وهي سلسلة من المعارض التي تركز على فنان واحد، وتعتمد الأعمال في جزء منها على مجموعة فن جميل، وأربعة معارض منفردة لفنانين بارزين من الشرق الأوسط وآسيا، منهم مها ملوح، ولاله روخ، وتشيهارو شيوتا، ومنيرة الصلح. كما تم عرض مجموعة مختارة من التركيبات والمجسمات كبيرة الحجم، والعديد من الإبداعات الجديدة في شرفة سطح المركز ومنتشرة في أرجاء الحدائق التي صممتها مهندسة المناظر الطبيعية والحدائق والمسطحات أنوك فيجل، في حين تعرض صالات أخرى أفلام وأعمال الفيديو للفنانة جمانة مناع.
لا تتوقف الحركة الإبداعية بمركز جميل للفنون، فهناك أنشطة الأبحاث والتعليم والبرامج، وفيه مكتبة، وهي أول مركز أبحاث مفتوح في الإمارات يعنى بالفنون المعاصرة، وتضم مجموعة من الكتب والمصادر العربية والإنجليزية تقارب ثلاثة آلاف كتاب ومجلة و”كتالوغ” وأطروحة، وغيرها. وتشمل برامج المكتبة نقاشات ومشروعات بحث وندوات ومجموعات قراءة.
وشهد المركز أيضا إطلاق “حديقة جداف ووترفرونت للفنون”، وهي أول حديقة فنية في دبي، من تصميم شركة “إبدا للتصميم”، وطورتها شركة دبي القابضة. وتتضمن مجموعة الأعمال الأولى مجسمات لكل من هيلاين بلومنفلد، وتالين هزبر ولطيفة سعيد، ومحمد أحمد إبراهيم، وديفيد ناش، ومجموعة السلاف والتتار. كما انطلقت سلسلة من الفعاليات والأنشطة العامة برعاية “فن جميل” مع العرض الأول في الشرق الأوسط وآسيا ل”ووترليخت”، وهو تركيب فني ضوئي غامر في الهواء الطلق يقدمه المبدع الهولندي دان روزجارد برعاية دبي القابضة.
وقالت أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية ل”فن جميل”، إن المركز يتوج سنوات من “المشاركة الفعالة والبرامج التعاونية مع المجتمعات في المنطقة والعالم، فمن خلال مركز جميل للفنون في دبي، والذي يعد أول مساحة مخصصة لمؤسسة فن جميل، سنتمكن من تقديم معارض فنية ديناميكية وتكليفات جديدة، فضلا عن موارد عامة لا نظير لها للبحث والتوثيق. ونعمل على تطوير سبل جديدة ومبتكرة للمشاركة مع فئات المجتمع المتنوعة من الشباب والأكاديميين والفنانين وعامة الناس”.
ويقع مركز “جميل للفنون” في منطقة “جداف ووترفرونت”، الواقعة في منطقة يُطلق عليها “خور دبي”، ويضم صالات العرض الفنية، واستوديوهات للكتاب، ومتجر ومطعم، ويعدمركزا للمبادرات التعليمية والبحثية المختلفة، ويحتضن العديد من المبادرات، إضافة إلى برامج شراكة فنية محلية وإقليمية ودولية.
وحسب الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، فإن المركز يساير توجه الإمارات من أجل تحقيق تقارب حقيقي بين الثقافات عبر تفعيل جسور تواصل حضارية أساسها الإبداع، وأساسا لبناء وتعزيز الشراكات الإستراتيجية الفعالة المعينة على تشجيع أصحاب الفكر المتميز وتحفيز الطاقات المبدعة في كل المجالات، نحو اكتشاف آفاق تنموية جديدة وتأكيد فرص الوصول إليها بل وتحقيق مكانة متقدمة فيها.
خالد العطاوي
(موفد الصباح إلى دبي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى