fbpx
الرياضة

فاران: مناقشة أصول اللاعبين عنصرية

لاعب ريال مدريد رفض التعليق على إمكانية فوزه بالكرة الذهبية

قال الدولي الفرنسي رافاييل فاران، لاعب ريال مدريد الإسباني، إنه قدم موسما استثنائيا وذهبيا، لكن هناك لاعبين آخرين رائعين سينافسونه على الكرة الذهبية.

ورفض فاران في حوار مع صحيفة «فرانس فوتبول» الفرنسية، التعليق على المرشحين للظفر بالجائزة، لأنه يحب الجميع وسيفرح لأي لاعب توج بها. وأوضح فاران أن فوز منتخب فرنسا بكأس العالم بروسيا منح للمجموعة قوة وثقة كبيرتين، إذ باتوا يملكون علاقة استثنائية بينهم، متجاهلا الحديث عن أصول كل لاعب لأنه موضوع «عنصري». في ما يلي نص الحوار:

ما هي القيم التي تتقاسمها مع زملائك في المنتخب؟
فرض المدرب ديديي ديشان بعض القواعد منذ وصوله لتدريب المنتخب الفرنسي. أهمها العمل من أجل الفريق والمساهمة في تحقيق الانتصارات. نريد أن نسعد بتحقيق الألقاب وكلنا نفكر بالطريقة نفسها. في أول مباراة لعبتها رفقة المنتخب الفرنسي أمام جورجيا فزنا وسمعنا صافرات الاستهجان. علاقتنا بالجمهور لم تكن جيدة. بعد فوزنا بكأس العالم كل شيء تغير وصححنا الوضعية.

هل تجمعكم فعلا هذه القيم؟
نعتقد أننا مثال للفرنسيين، ونمثل البلد بأحسن الطرق. هناك دائما مقارنة بين الحياة المجتمعية للفرنسيين وما يحدث في منتخب فرنسا ونحن على علم بذلك ونحاول تقديم المثال للناس والجماهير عامة. النجاح يأتي بالعمل المستمر، والتعاون من أجل مشروع واحد. إنها رسالة إلى الشباب الطموح.

هل تغيرت وجهة نظر زملائك لك في مستودع الملابس؟
في كأس العالم كنت أذهب للتحدث لكل لاعب على حدة قبل كل مباراة من أجل الاتفاق على طريقة واحدة للدفاع والهجوم. إنها طريقتي في التركيز على المباريات وأيضا وسيلة ناجحة لتمرير أفكاري لزملائي. مع بلجيكا ذهبت للتحدث إلى بول بوغبا وطالبته باللعب بجوار بافار لأن إدين هازارد لاعب جيد وعلينا التعاون من أجل إيقافه.

بماذا تتميز المجموعة الحالية بفرنسا عن سابقاتها؟
استغرقنا وقتا من أجل بناء فريق قوي. بدأنا العمل مع ديشان في 2013، وصنعنا قوتنا بأنفسنا وبتنا لاعبين جيدين، رغم صغر سن أغلبنا. التحق بنا لاعبون شباب أخيرا لكننا مررنا لهم القيم نفسها التي تحدثت عنها في البداية. أخذنا أيضا بعض قيم اللاعبين السابقين الذين كانوا يقاتلون من أجل قميص المنتخب.

هناك أيضا رغبة كبيرة لدى هذه المجموعة في التألق؟
نعم هناك رغبة كبيرة لا تصل إلى حد الغرور. قبل المونديال قلت إننا نريد الذهاب لأبعد نقطة، وفزنا باللقب.

ألم تكن تفكر في التتويج؟
لم يكن بالإمكان أن نفخر بأنفسنا إذا لم نفز بهذه الكأس. لو خسرنا النهاية أو نصف النهاية لكان الإحساس هو الخيبة والحسرة. فكرنا منذ البداية في التتويج.

هل كنتم متخوفين من الخسارة؟
هذا هو الانطباع الذي أظهرناه في البداية. لكن كان علينا انتظار المباريات لإثبات العكس. في بداية المنافسات كان على المدرب أن ينبهنا لكي نفهم أكثر معنى كأس العالم والهدف من مشاركتنا. بعد ذلك تحول كل شيء وبدأنا نفهم ذلك مباراة بعد أخرى.

هل هذا ما يميزكم عن الأجيال السابقة؟
كل الأجيال التي مرت بمنتخب فرنسا قوية وكانت تملك رغبة كبيرة في تحقيق الألقاب. من جانبنا لعبنا على الجانب الذهني وحاولنا بناء فريق قوي ومتلاحم. وهذا كان الفيصل. كنا نؤمن بضرورة العمل الجماعي للوصول إلى أهدافنا. قدمنا تضحيات أيضا.

هل لاختيارات المدرب دور في ذلك؟
بطبيعة الحال بما أنه هو من يختار اللاعبين القادرين على القتال. خبرته وتراكماته هي التي منحته القدرة على القيام بالاختيارات المناسبة. في مباراة أستراليا في كأس العالم، علمنا ذلك من المدرب الذي أصر على العمل الجماعي، وأن نتفادى الفردية.

أظهرتم أيضا فخرا وطنيا كبيرا …
الأجيال السابقة كانت تظهره أيضا، لكن ليس بالطريقة الجيدة. لم يكن ذلك من أجل جذب الناس وإنما شعرنا برغبة في ذلك للرفع من ثقتنا والتأكيد على جماعيتنا. قيل في السنوات السابقة إن هناك لاعبين لا يولون أهمية للوطن بحكم اختلافاتهم العرقية والأصلية، لكننا أثبتنا العكس. جميع اللاعبين يحبون فرنسا ولا داعي للشك في ذلك.

تحدث البعض عن منتخب فرنسي “إفريقي” …
العنصرية موضوع حساس. المهم هو الشعور بأنك فرنسي. لا يمكن التحدث عن أصول كل لاعب. ذلك نابع من الغيرة التي أحدثناها بتتويجنا بكأس العالم. كثيرون لم يرغبوا في تتويجنا.

هل هناك ما يمكن أن يدمر كل هذه القيم؟
ما حدث في كأس العالم سيبقى للأبد ولا يمكن نسيانه. لكن يجب الحفاظ على العلاقات بيننا وعدم الابتعاد عن بعضنا البعض. هناك رابط خاص بين كل اللاعبين.

هل تسبب الكرة الذهبية خلافا بينكم؟
لا أرى سببا للاختلاف على الكرة الذهبية. يمكن أن تحدث نقاشا بيننا لكن ليس إلى حد كبير. إذا فاز فرنسي بالجائزة سنكون سعداء جميعا.

هل تعتقد أنك ستفوز بها؟
لا يمكنني القول إن هناك لاعبا يستحق الفوز بها على حساب لاعب آخر. أتحدث عما حدث وليس عما سوف يحدث. الجميع ساهم في الفوز بكأس العالم. من جهتي قدمت ما لدي في موسم استثنائي ورائع. إنه موسم ذهبي بالنسبة إلي. التصويت على الفائز باللقب ليس سهلا. هناك لاعبون كثر قدموا مستويات رائعة خلال هذا الموسم. أنا فخور بما قدمته.

إلى من ستمنح أنت الجائزة؟
الجميع أصدقاء لي، وسيكون الأمر صعبا جدا. سأكون سعيدا للجميع. الكرة الذهبية جائزة خاصة وتمنحك إضافة كبيرة وتغييرا حتى في شخصيتك. بالنسبة إلي لن أتغير وسأحافظ على شخصيتي. أحب أن أكون قائدا في الميدان. هناك أيضا نظرة الناس إليك. سعيد بعدما رشحني البعض للفوز بالجائزة. هناك من عمل معي ويعرف طريقة عملي جيدا.

ترجمة: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى