fbpx
الرياضة

خطة أوربا لحماية أنديتها

لجأ الاتحاد الأوربي إلى اعتماد قاعدة «اللعب المالي النظيف» منذ 2010، والتي تمنع على كل أندية القارة تجاوز سقف 30 مليارا من الخسارة سنويا، وهو ما دفعها مرغمة على عدم صرف أكثر مما تجني من أموال.
وتعرضت فرق كثيرة في السنوات الأخيرة إلى العقوبات بسبب القاعدة الجديدة، والتي يمكن أن تصل إلى الحرمان من المشاركة في المنافسات القارية، وهو الأمر الذي بات يهدد باريس سان جيرمان الفرنسي.
وحلت لجنة من الاتحاد الأوربي في الأسابيع الماضية بمقر باريس سان جيرمان، وأجرت أبحاثها بهذا الخصوص وأعطت إنذارا أخيرا للنادي بأن يصحح اختلالاته قبل نهاية السنة الجارية، وهو ما دفعه إلى فتح الباب أمام بعض النجوم للرحيل من أجل تفادي عقوبات الاتحاد القاري.
وحسب الصحافة الفرنسية فإن باريس يبحث عن أموال إضافية من أجل الرفع من مداخيله وتبرير صفقة نيمار القياسية، إذ وقع اتفاقيات شراكة مع مؤسسات قطرية وأخرى فرنسية من أجل ذلك، لكن ذلك غير كاف، وبات عليه إيجاد مخرج قبل يناير المقبل لكي لا يحرم من اللعب أوربيا.
ومثل باريس هناك فرق كثيرة بأوربا، عجزت عن تبرير نفقاتها الكبيرة وتعرضت لعقوبات مالية وأخرى وصلت إلى الطرد من المسابقات الأوربية، مثل روما وميلان الإيطاليين.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى