fbpx
الرياضة

هل يعود مونديال الأندية إلى المغرب؟

إنفانتينو يطرح مقترح التعديلات للتصويت وسط تهديدات أوربية بالمقاطعة

قرر جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، طرح مقترح تعديل بطولة كأس العالم للأندية للتصويت في كيغالي الرواندية خلال الأيام المقبلة، وهو المقترح الذي يثير الجدل أوربيا وعالميا.

وباتت الدول التي نظمت كأس العالم للأندية في الفترة السابقة مرشحة بقوة لاحتضان نسخة 2021 الجديدة، ومن بينها المغرب، في انتظار التصويت على النظام الجديد، والذي يراه الأوربيون «غير مناسب»، بعدما كانوا الأكثر استفادة من النظام السابق.

ويعتقد إنفانتينو أن تغيير نظام البطولة سيجلب ل»فيفا» ما يناهز 25 مليار دولار، من مستثمرين أبدوا استعدادهم لرعاية البطولة بنظامها الجديد، ابتداء من 2021، غير أن أوربا تعترض على ذلك بشدة، بل هددت بمقاطعتها.

وتثير النسخة الحالية من «الموندياليتو» جدلا كبيرا، إذ يلج ممثل أوربا وأمريكا الجنوبية المسابقة من نصف النهاية، فيما على ممثلي آسيا وإفريقيا والبلد المنظم وأوقيانوسيا المرور عبر الدور التمهيدي وربع النهاية.

وتوفر البطولة سيولة مالية مهمة في وقت وجيز، تتجاوز 4 ملايين أورو للفائز باللقب.
وتنظم البطولة هذه السنة بالإمارات في دجنبر المقبل، على أن يختار الاتحاد الدولي منظما جديدا للبطولة في دورتي 2019 و2020 مع نهاية السنة.

ويقدم إنفانتينو مقترحا جديدا لكأس العالم «مصغرة»، على طاولة الاتحادات القارية، إذ يقترح أن يحدث منافسة باسم «كأس الأمم»، تجمع بين 24 أفضل منتخب في العالم، مانحا 12 مقعدا لأوربا لوحدها.
ورغم الانتقادات التي تلقتها الفكرة، غير أن أغلب الدول ستصوت غالبا لفائدته، بحكم عائداته المالية الضخمة التي سيجنيها هو كذلك، على غرار كأس العالم للأندية.

ويقترح إنفانتينو مشاركة أفضل منتخبات القارات المصنفين الأوائل في ترتيب «فيفا»، على أن تقام البطولة مرة واحدة في كل أربع سنوات، مثل كأس العالم.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى