fbpx
الرياضة

افتحاص مالية أولمبيك خريبكة

أموال الحساب البنكي تثير الجدل والمكتب يعين خبيرا قبل اتخاذ أي قرار

يثير حساب أولمبيك خريبكة جدلا كبيرا، وذلك بعدما طالبت جهات متعددة بافتحاص ميزانية الفريق وحسابه البنكي، بعد رحيل الرئيس السابق مصطفى السكادي، وانتخاب نزار السكتاني رئيسا جديدا للفريق، للوقوف على مدى صحة التقرير المالي، الذي قدم في الجمع الاستثنائي الأخير للفريق.

وقال مصدر مطلع ل»الصباح» إن المكتب المسير الجديد اختار تعيين خبير محاسباتي من أجل افتحاص ميزانية الفريق، للتأكد من صحة الأخبار التي تفيد اختفاء قدر مهم من المال من الحساب.

وحسب المصدر ذاته، فإن المكتب المسير الحالي يرفض اتخاذ أي إجراء قبل الحصول على تقرير مفصل من خبير، سيمنح له الوقت الكافي لافتحاص الميزانية، قبل وضع الملف أمام القضاء إذا ثبت أي تلاعب.

وتأتي هذه المستجدات في وقت يحاول فيه المكتب المسير لأولمبيك خريبكة، توقيع اتفاقية جديدة مع المكتب الشريف للفوسفاط من أجل الحصول على دعم مالي أكبر من المؤسسة.

وأقر التقرير المالي الأخير للفريق الخريبكي بفائض في الميزانية تجاوز 39 مليونا، فيما تجاوزت الديون 200 مليون، وهو ما دفع المكتب المسير الجديد إلى الاهتمام في الوهلة الأولى بالشق المالي لتحسينه قبل التفكير في الأمور الأخرى.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق