fbpx
الأولى

فضائح تعيين مديرين جهويين للصحة

تعيين مدير جهوي لم يكن مرشحا والدقة المراكشية وتريتورات في حفلات التنصيب

كشفت وثائق رسمية مسربة من وزارة الصحة عن فضائح تعيينات غير قانونية خارج مساطر الترشيح، وتلاعب في اللوائح ومحاباة في لجان الانتقاء، وهدر للمال العام في حفلات تنصيب «غير مسبوقة» على إيقاع الدقة المراكشية وأطباق الحلويات والمأكولات.

واهتزت المصالح المركزية للوزارة، بعد الكشف عن رسالة تعيين مدير جهوي للمديرية الجهوية لدرعة تافيلالت لم يكن مرشحا لهذا المنصب، إذ سبق للكاتب العام الجديد للوزارة أن أعلن عن اللائحة النهائية للمترشحين والمترشحات للتباري حول مناصب المديرين الجهويين الـ12، لم يكن بينهم عبد الرحيم الشعيبي، الطبيب خارج الدرجة.

وتوصل عبد الرحيم الشعيبي، الوجه المعروف بالعدالة والتنمية الذي شغل سابقا مسؤولية مندوب إقليمي بتزنيت والفنيدق-المضيق، ثم مكناس، بمقرر التعيين موقع من الوزير أنس الدكالي، وزير الصحة، وزنيبر الباش عادل، رئيس مصلحة الموظفين الإداريين، إذ جرى إخباره، في المقرر نفسه، بأن يتقدم فورا إلى والي الجهة والكاتب العام للولاية قصد استلام مهامه، كما يوجه محضر استلام المهام إلى مديرية الموارد البشرية قصد التسوية.

وتداول مسؤولون بالوزارة هذه الوثيقة، كما تداولوا اللائحة النهائية للمترشحين الذين تتوفر فيهم شروط اجتياز المقابلات الشفوية لمناصب مديرين جهويين، وهي اللائحة المعلن عنها بتاريخ 24 يوليوز الماضي من قبل الكاتب العام للوزارة، إذ لا يظهر في خانة المترشحين اسم «المدير الجهوي الجديد» لجهة درعة تافيلالت.

وترشح لهذا المنصب مسؤول واحد ويتعلق الأمر بمحمد برجاوي، وهو الاسم الذي تم الإعلان عنه، الأسبوع الماضي، ضمن اللائحة النهائية للمترشحين الذين اجتازوا بنحاج الاختبارات الشفوية الخميس 26 يوليوز من الساعة التاسعة صباحا، إلى السابعة مساء في دفعتين.

وعلاقة بالموضوع نفسه، توصل عبد الرحمان بنحمادي، المدير الجهوي السابق لجهة كلميم واد نون، بمقرر تعيينه ضمن جهة خنيفرة بني ملال، علما أن المسؤول «قامر» بترشيحه في عدد من الجهات، لم تكن بينها الجهة التي عين بها.

وحسب اللائحة النهائية للمترشحين، أعلن عن اسم خالد شفيق مرشحا وحيدا لهذا المنصب، لكن لم يرد اسمه في لائحة الفائزين، قبل أن يظهر عبد الرحمان بنحمادي الذي وضع ترشيحه في ثلاث جهات، هي جهة كلميم- واد نون، وجهة فاس-مكناس، والرباط-سلا-القنيطرة، شأنه شأنه عبد الموالي بولمعيزات الذي «حط» اسمه في أكثر من خانة، قبل أن يفوز بمنصب مدير جهوي بجهة الرباط مكان عبد الكريم مزيان بلفقيه.

ولم تنته فوضى التعيينات عند هذا الحد، بل قررت الوزارة حذف منصبين لمديري جهتين لم يمر على الإعلان عنهما سوى أيام، ويتعلق الأمر بجهة العيون الساقية الحمراء، التي فاز بها عبد السلام الذهبي، وجهة كلميم واد نون.

وأصدر الوزير قراره رقم 12656 بتاريخ 14 شتنبر الجاري لفتح باب الترشيح من جديد في هذين المنصبين، دون إعطاء أي تفسير أو مبرر، ما وصفه مهتمون بقطاع الصحة بالعبث، وفي أحسن الأحوال بالضغوطات التي يتعرض لها أنس الدكالي، سواء من قبل حزبه أو العدالة والتنمية، أو جهات أخرى لتفصيل منصب مدير جهوي على مقاس الولاءات الحزبية والنقابية.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى