fbpx
حوادث

اعتقال “وزير” في بني ملال

اعتقلت مصالح الأمن ببني ملال زوال أول أمس (الخميس)، وزيرا في حكومة الشباب مكلف بالسياحة، بسبب شكاية تقدم بها برلماني وقيادي في الحركة الشعبية، بتهمة خطيرة، تتلخص في التنصت على مكالماته الهاتفية.

وداهمت الشرطة العلمية المكلفة بالجرائم الإلكتروينة منزل “الوزير”، وهو يرأس مكتبا محليا لأحد أحزاب الأغلبية الحكومية بمنزله الخاص، وحجزت حاسوبه الخاص، وهاتفين محمولين، واحد مقيد في اسمه الشخصي، والثاني في اسم مجهول، وتبين من التحقيقات الأولية التي باشرتها الشرطة العلمية، أنه كان مصدر المراسلات السرية ونشر صور مخلة بالحياء، تستهدف رئيس مجلس بني ملال وزوجته ونجلته وأفراد من عائلته وأصدقائه.

واحتج امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، بشدة على استهداف عضو المكتب السياسي لحزبه أحمد شدة، وطالب المسؤولين بفتح تحقيق، لمعرفة من هم الأشخاص الذين يختبؤن وراء هواتفهم الذكية من أجل تشويه صورة الحركيين بالباطل، ضمنهم عضو مجلس المستشارين أحمد شدة الذي تجاوب الوكيل العام لإستئنافية بني ملال مع شكايته بسرعة، تفعيلا للنصوص القانونية الجديدة المتعلقة بمدونة الصحافة والنشر، في ملاحقة محترفي السب والقذف والنصب والتشهير ونشر صور مفبركة “فوطوشوب”.

وينتظر أن يطيح هذا الملف بعدة رؤوس ظلت تثير الخوف في نفوس منتخبين ومقربين منهم ورجال سلطة بني ملال، وتهدد كل من يقترب منهم بنشر “فضائحه” المزعومة، وذلك بهدف التخويف.

وعلمت “الصباح” أن الموقوف على ذمة التحقيق، كان وراء رسائل وصفت ب”الكيدية”، عمل مصطفى الرميد، عندما كان وزيرا للعدل على تحريكها، وإحالتها على محكمة جرائم الأموال بالدار البيضاء في عهد الوكيل العام السابق مطر.

وقبل توقيف “وزير السياحة” في حكومة الشباب الموازية، كانت عناصر الأمن قد أوقفت امرأة تنشط في الشبيبة الحركية، واستمع لها في محضر رسمي، بعد تحقيقات دامت أكثر من ثماني ساعات، تتعلق “بأوديو” يحمل مكالمات هاتفية لرئيس مجلس بني ملال تم تسجيلها بطريقة احترافية وغاية في الخطورة، وهو ما عجل باعتقال “الوزير”.

وفي القنيطرة، اعتقلت مصالح الأمن، أول أمس (الخميس)، مدونا كان والده قياديا في جبهة القوى الديمقراطية، بسبب دعوى قضائية رفعها ضده رئيس قسم الاستعلامات العامة، ردا على تدوينة اتهم فيها المدون الذي يعاني من اضطرابات نفسية، المسؤول الأمني بتلقي عمولات من أجل السماح بترويج المخدرات والقرقوبي.

وحدد يوم العشرين من الشهر الجاري، موعدا لبدء محاكمته.

وقالت والدة المدون، إن نجلها الوحيد يعاني اضطرابات نفسية، وأنها تعاني إثرها، وأن ما يصدر عنه من سلوكات لا يتحكم فيها.

عبد الله الكوزي

تعليق واحد

  1. كارثة عظمى
    انتهاك حرمات الناس
    والمعظلة الكبرى عبر التصنت
    تحارب عائلات ضعيفة
    منهم من يرسلونهم للسجن
    ومنهم من يحاربوهم في العمل
    ومنهم من يذهبون معهم عبر ج ب سوالمشكلة الكرى
    الجيران يتابعون اخبار جيرانهم عدوانا واقتحاما لحرمة الجار
    تجد عائلة جارتك بكل افراد عائلتها يتصنتون على جارتهم
    من الطابق الخامس حتى حتى الطابق الاول وفي مخرج العمارة
    لا يكفيهم التصنت بل يحاربوننا بنفوذهم
    قاتلهم الله
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى