fbpx
وطنية

الدكالي يهدد 25000 مواطن بالموت

وزارة الصحة تحذف الأمصال المضادة لسم العقارب من بروتوكول العلاج وتعوضه بحملة وقائية!

قررت وزارة الصحة حذف الأمصال المضادة للسعات العقارب من بروتوكول العلاج، مستندة إلى نتائج دراسات وأبحاث علمية (لم تكشف عنها) أثبتت عدم فعاليتها، فيما دعا ناشطون في القطاع الصحي ضحايا السموم إلى رفع دعاوى قضائية على الدولة، وتفادي كارثة الموت التي تهدد أكثر من 25 ألف مصاب سنويا.
وقالت الوزارة، في تصريحات رسمية، إن الدراسات الدوائية، المنجزة في المدة الأخيرة، بينت أن استعمال المصل المضاد للسعات العقارب يمكن أن يعرض المصاب لخطر الصدمة الناتجة عن فرط في الحساسية، ما قد يؤدي إلى الوفاة.
عكس ذلك، حافظت الوزارة على بروتوكول العلاج بالأمصال بالنسبة إلى لدغات الأفاعي، وإن اعتبرته غير كاف، “إلا أنه يساهم في تحسين حالة المريض، ويقي من المضاعفات ويقلص من مدة الاستشفاء.
وقالت الوزارة إن إدماج العلاج بالمصل الخاص بلدغات الأفاعي في بروتوكول التكفل العلاجي دخل حيز التنفيذ منذ 2011، مؤكدة أن الأمصال تستورد من الخارج، وتوزع بصفة منتظمة كل سنة، علما أن العلاج بالمصل المضاد لسم الأفاعي يتم داخل المؤسسات الصحية وتحت إشراف طبيب متخصص، شريطة أن ينقل المصاب، على وجه السرعة، إلى المستشفى لتلقي العلاج.
من جانبهم، دعا ناشطون في مجال الصحة إلى إعادة فتح وحدة إنتاج الأمصال بمعهد باستور المغلق لأسباب مجهولة، مطالبين بإعمال وتنفيذ توصية المنظمة العالمية للصحة لـ10 يناير 2007، المتعلقة بإنتاج الأمصال المضادة لسموم العقارب، تفاديا لارتفاع الوفيات وإنقاذا لحياة المواطنين.
وقال هؤلاء إن التجارب الدولية أثبتت أهمية وفعالية الأمصال ضد سموم العقارب وقدرتها على إنقاذ حياة الضحايا، واستدلت بالسعودية ومصر وتونس والجزائر والبرازيل وأستراليا، الدول التي تمكن بعضها من تخفيض نسبة وفيات ضحايا لسعات العقارب بنسبة 100 في المائة بفضل إنتاجها كميات كبيرة من الأمصال.
وأكدت وزارة الصحة، في آخر بلاغ لها حول هذا الموضوع الذي أضحى هاجس المواطنين، ارتفاع عدد حالات الإصابة بلسعات العقارب ولدغات الأفاعي خلال فصل الصيف، خصوصا بالمجال القروي، مسجلة أزيد من 25350 حالة سنويا. وقالت الوزارة إن عدد حالات الإصابة بلسعات العقارب بلغ 25 ألف حالة سنويا، أما بالنسبة إلى لدغات الأفاعي، وصل العدد إلى 350 حالة.
وأوضحت الوزارة، في البلاغ نفسه، أن نسبة الوفيات الناتجة عن لسعات العقارب تقلصت من 1.7 في المائة في 1999 (82 حالة وفاة) إلى 0.25 في المائة (51 حالة وفاة) في 2017، وذلك بفضل الإستراتيجية الوطنية الخاصة بهذا القطاع.
وأبرزت الوزارة أنه سجل انخفاض هام في نسبة الوفيات الناتجة عن لدغات الأفاعي والثعابين، إذ انخفضت نسبة الوفيات الناتجة عن هذه اللدغات من2.88 في المائة (6 حالات وفاة من 208 حالات لدغ) في 2012 إلى 1.96 في المائة (8 حالات وفاة من 408 حالات لدغ) في2017.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق