حوادث

اعتقال متورطين في سرقة سائقي الطاكسيات بوجدة

عدد الشكايات التي توصلت بها المصالح الأمنية بلغت 11 شكاية

ذكرت مصادر أمنية، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، استطاعت في الآونة الأخيرة، أن تضع يدها على مجموعة من المتهمين بتنفيذ عمليات إجرامية استهدفت بالأساس سائقي سيارات الأجرة الصغيرة، بعدما بلغ عدد الشكايات التي توصلت بها مختلف المصالح الأمنية بوجدة منذ بداية سنة 2011، إلى غاية مارس 2012، 11 شكاية حلت منها تسعة قضايا أحيل مقترفوها على العدالة من أجل المنسوب إليهم، فيما ما تزال قضيتين قيد البحث والتحقيق.
وفي هذا الإطار، أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، صباح يوم الاثنين الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوجدة، متهما يبلغ من العمر 23 سنة من أجل «السرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض و السكر العلني»، فيما لا يزال البحث جاريا عن شريكه في تنفيذ عمليات سرقة استهدفت سائقي سيارات الأجرة بوجدة.
وذكر مصدر أمني، أن المتهم الذي تم إيقافه في حي «كولوش» بوجدة، أوقف رفقة شريك له، على إيقاف احد سائقي سيارات الأجرة الصغيرة ليلا بشارع محمد الخامس القلب النابض لمدينة وجدة، طالبين منه إيصالهما إلى أحد الأماكن، وبمجرد ما انطلقت سيارة الأجرة حتى هدد المتهمان سائقها بواسطة السلاح الأبيض وسلبا منه مبلغا ماليا كان هو حصيلة عمله اليومي.
وبناء على الأوصاف التي أدلى بها الضحية لعناصر الشرطة القضائية، تم التوصل إلى تحديد هوية أحد المتهمين وإيقافه، وبعد عرضه على الضحية تعرف عليه بسهولة.
وخلال يوم الأحد الماضي، أحالت الشرطة القضائية بوجدة، شخصا آخر على وكيل الملك، متهما بالتورط في قضيتين إجراميتين همتا سائقي سيارات الأجرة بوجدة، والذي ألقي عليه القبض بعد نصف ساعة من اقترافه للفعل الجرمي.
وعلاقة بالموضوع ذاته، تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، أخيرا، من إيقاف متهم بالسرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض التي كان ضحيتها مجموعة من سائقي طاكسيات الأجرة الصغيرة، وتمت إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بوجدة، من أجل تهم تتعلق ب» السرقة الموصوفة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض و التعدد..».
واستدعى إيقاف المتهم «ر، ر»، حالة استنفار أمني لجميع المصالح بولاية أمن وجدة، بعدما وصل عدد الشكايات المسجلة لدى الدوائر الأمنية في ظرف أقل من أسبوعين، إلى ست ضحاياها من سائقي سيارات الأجرة الصغيرة.
وقد حجزت لدى المتهم، خلال لحظة إيقافه، السكين أداة الجريمة الذي كان يستعمله في عملياته الإجرامية، بالإضافة إلى هواتف محمولة ومبالغ مالية من عائد السرقة.
وذكر مصدر أمني، أنه بعد عرض المتهم على مجموعة من ضحايا هذا النوع من السرقات الذين تم استدعاؤهم لمصلحة الشرطة القضائية، تعرف عليه خمسة ضحايا باعتباره أحد المتهمين اللذين عرضاهم للسرقة بالعنف و تحت التهديد بالسلاح الأبيض في أماكن مظلمة و خالية من المارة و التي استهدفت حصيلة عملهم على متن سيارات الأجرة إضافة إلى هواتفهم المحمولة.
وأشار المصدر ذاته، أنه بعد المواجهة التي أجريت بين الضحايا و المتهم، لم يجد بدا من الاعتراف في محضر أقواله بالأفعال الإجرامية التي اقترفها في حق مجموعة من سائقي سيارات الأجرة الصغيرة رفقة شخص آخر تم تحديد هويته وأنجزت مذكرة بحث وطنية في حقه بعد التأكد من وجوده في حالة فرار.

عزالدين لمريني (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق