وطنية

بنشماش يصفي تركة العماري

إعادة هيكلة إعلام الحزب ومنظمتي الشباب والنساء وإلغاء مشروع المقر الجديد

شرع حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في تنزيل خارطة الطريق الجديدة، واستكمال هيكلة المكتب السياسي الجديد.

وأعلن بنشماش إلحاق ثلاثة وجوه بفريقه من بين سبعة أعضاء منحه المجلس الوطني حق اختيارهم، ويتعلق الأمر بمحمد الشيخ بيد الله، والحبيب بلكوش، ومحمد معزوز، وكلهم أعضاء سبق أن تحملوا المسؤولية في المكتب السياسي السابق إلى جانب إلياس العماري.

وأوضح بنشماش في حوار صحافي أورده موقع الحزب، أنه سيعلن عن الأسماء الثلاثة المتبقية لاحقا، بعد استكمال المشاورات، خاصة أنه يواجه ضغوطا من داخل المجلس الوطني، ورغبة عدد من الأطر في تحمل المسؤولية القيادية.

وإلى جانب ورش استكمال هيكلة المكتب السياسي، الذي يواجه حملة من قبل بعض الغاضبين، الذين لم ترقهم نتائج عملية انتخاب المكتب السياسي، أعلن الأمين العام عن قرب إعادة هيكلة القطاعات الموازية، خاصة منظمة الشباب التي ستعاد هيكلتها على أسس جديدة، تمنحها الاستقلالية، وإعادة هيكلة منظمة النساء والمكتب الفدرالي. ويقود بنشماش ثورة هادئة على تركة سلفه، وإعادة النظر في الأولويات، مركزا كل الجهود على إعادة بناء الحزب، وتجديد عرضه السياسي، معلنا في هذا الصدد عن إعادة هيكلة الإعلام، من أجل “بناء مشروع إعلامي يقطع مع التجربة السابقة التي واجهت العديد من المشاكل، والتأسيس لإعلام ينسجم مع التوجهات الجديدة للحزب”.

ومن بين الأوراش التي أكد بنشماش مراجعتها، مشروع المقر الجديد، الذي أعلن عنه العماري قبيل رحيله في آخر اجتماع للجنة التتبع، والذي قدرت تكلفة إنجازه بحوالي 35 مليون درهم، يساهم الحزب بالقسط الأوفر منها، إذ مول اقتناء الأرض عبر قرض بنكي، إلى جانب اكتتاب وطني.

واعتبر بنشماش أن مشروع المقر الجديد ليس من أولوياته في الفترة الانتقالية الحالية، مؤكدا أنه سيشتغل على قضايا حقيقية ذات أولوية تهدف إلى وضع الحزب على السكة، والتفرغ لدراسة الملفات والقضايا الواردة في مشروع خارطة الطريق، ووثيقة إعلان النوايا، ووثيقة 20 مبادرة للتفاعل مع مضامين الخطاب الملكي، بالإضافة إلى وثيقة رسالة إعلان العشرية الأولى لتأسيس الحزب.

وأكد أن ميزانية الحزب، منذ تسلمه الأمانة العامة، والتي لم تتجاوز 5 ملايين درهم ونصف، لا تسمح بتشييد مقر بالمواصفات التي وردت في المشروع.

وأفادت مصادر “الصباح” أن مشروع المقر الذي أشرف عليه العماري، إلى جانب ثلة من المهندسين يقع على مساحة 2300 متر مربع، بشارع محمد السادس بالرباط، وصمم على ثلاثة طوابق الأول تحت أرضي، وطابق سفلي وطابق أول وحدائق، وسيعتمد على الطاقة الشمسية.

ويواجه “البام”، بعد عشر سنوات على تأسيسه، “تحديات البقاء وتوطيد تنظيمه في بيئة غير ملائمة. كما يواجه العرض السياسي للحزب بيئة غير متعودة، إن لم نقل معادية – لأسباب تاريخية وثقافية، على شروط التنافس السياسي العادي، وهي التحديات التي يقول المكتب السياسي أن تعامل الحزب معها عرف نجاحا أحيانا، وقصورا وإخفاقا في حالات أخرى”، تقول وثيقة للمكتب السياسي.

برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق