حوادث

محاكمة معتد على خليفة باشا

أبقت المحكمة الابتدائية بفاس، على بائع لبن بحامة مولاي يعقوب، رهن الاعتقال بسجن بوركايز، في انتظار مواصلة محاكمته زوال الخميس المقبل، بتهمة “إهانة موظفين عموميين أثناء مزاولتهم مهامهم”، على خلفية اتهامه بضرب خليفة الباشا أثناء إشرافه وأفراد القوات العمومية، على تحرير الملك العمومي.

ورفضت ملتمس دفاع اللبان الأربعيني الملتحي، الأب ل3 أبناء، ويرأس جمعية الأكشاك بالحامة، تقدم به في مناسبات سابقة، بداعي توفره على ضمانات حضور قانونية كافية لتمتيعه بالسراح المؤقت، بما فيها الإقامة بنفوذ الدائرة القضائية، وأنه رب أسرة تعاني من ظروف اجتماعية صعبة.

واستجابت المحكمة لملتمس دفاع خليفة الباشا الموجود في عطلة، بتأجيل البت في الملف الجنحي المتابع فيه المتهم، الذي قضى شهرا رهن الاعتقال، منذ إيداعه السجن في الخامس من يوليوز الماضي بعد يومين من اعتقاله من طرف الضابطة القضائية للدرك الملكي بمولاي يعقوب، بناء على أوامر قضائية.

وأوقف بناء على شكاية تقدم بها الخليفة ثالث رجال السلطة الذين يتعرضون لاعتداءات بالحامة في إطار محاربة الاحتلال العشوائي للملك العام، عززها بشهادة طبية تثبت حجم الأضرار التي أصيب بها بعدما دفعه بائع اللبن ليسقط وسط السلالم قريبا من الحامة أمام أعين أفراد القوات العمومية.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق