الرياضة

العيد يربك انطلاقة البطولة

مدربون يحتجون على صعوبة تدبير العطلة وإكراهات أمام الجامعة تمنع تغيير التأجيل

يربك عيد الأضحى انطلاق البطولة الوطنية، بقسميها الأول والثاني، في 24 و25 و26 غشت الجاري.
وأوضح مدربون، تحدثوا إلى “الصباح”، أن تدبير انطلاق البطولة بالتزامن مع العيد، الذي سيكون على الأرجح في 22 غشت الجاري، أمر صعب، كان ممكنا تفاديه، بتقديم الدورة الأولى، أو تأخيرها إلى منتصف الأسبوع الموالي.

وأضافت المصادر نفسها أن المشكل سيطرح أكثر بالنسبة إلى الفرق التي يمارس بها لاعبون يقيمون بمدن بعيدة، ويتعين عليهم الاحتفال بعيد الأضحى رفقة أسرهم، وبالنسبة إلى الفرق التي ستكون ملزمة باللعب في مدن بعيدة.

وسيكون شباب الريف الحسيمي أكثر الفرق المعنية بهذا الوضع، إذ يتعين عليه التنقل إلى البيضاء لمواجهة الرجاء، علما أن أغلب لاعبيه مقيمون في أوربا.

ويصعب على المدربين برمجة تداريب يوم العيد، وفي اليوم الموالي، فما يصعب خوض المباراة دون إجراء أي حصة.

وسيتنقل اتحاد طنجة إلى وادي زم لمواجهة السريع، فيما يتنقل حسنية أكادير إلى برشيد لمواجهة اليوسفية.

وتلتزم الفرق دائما بإقامة معسكر مغلق للاعبيها يوما قبل المباراة، بغض النظر عن المسافة.

وفي القسم الثاني، استغرب مدربون برمجة الدورة الأولى مباشرة بعد عيد الأضحى، الأمر الذي سيربك تحضيرات أنديتهم لأول ظهور في الموسم، سيما أن أغلب اللاعبين يصرون على الاستفادة من عطلة يومين.

وقال مدربون إن المشكل لن يطرح كثيرا بالنسبة إلى الفرق التي تتوفر على لاعبين مقيمين في المدينة نفسها، إذ يمكن برمجة تداريب يوم العيد، لكن أغلب الفرق تتوفر على لاعبين يقيمون في مدن أخرى.

ويرحل شباب المسيرة إلى تمارة لمواجهة الوداد، ويتنقل أولمبيك الدشيرة إلى الخميسات لمواجهة الاتحاد الزموري.

وتعليقا على هذا الوضع، قالت مصادر جامعية إن إكراهات عديدة تجعل من الصعب تأجيل انطلاق البطولة أو تأخيرها إلى منتصف الأسبوع الموالي، وأهمها ضيق الوقت وضغط المنافسات، خصوصا ضرورة برمجة مباريات كأس العرش مع بداية شتنبر.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق