وطنية

صراع الرئاسة يتأجج داخل الأحرار

اعترض المكتب التنفيذي على تجمع ينوي تنظيمه القيادي في الحزب سابقا عبد الهادي العلمي اليوم (السبت) بالبيضاء، ودعا المحامي الطيب عمر والي جهة الدار البيضاء، في مراسلة توصلت “الصباح” بنسخة منها، السلطات إلى منع تنظيم اللقاء، إذا تم باسم التجمع الوطني للأحرار، بمبرر أن المعني بالأمر “لم يعد منتميا إلى الحزب”، إذ

صدر في حقه، تضيف الرسالة، مقرر تأديبي ب
“الطرد والتشطيب على اسمه من كل هياكل الحزب، بالنظر لما قام به من أعمال وممارسات اعتبرها ماسة بمصالحه ومخلة بمبادئه”.
وأكدت الرسالة أنه، ورغم صدور حكم قضائي لفائدة علمي عن المحكمة الابتدائية بالرباط قضى بإلغاء وإبطال القرار الصادر عن المكتب التنفيذي، إلا أن محامي الحزب، يعتبر أن هذا الحكم لم يحز قوة الشيء المقضي به، إذ ما زال ” قابلا للطعن فيه بالاستئناف، بعد تبليغه بصفة قانونية، الأمر الذي يبقى معه مقرر المكتب التنفيذي منتجا لكل آثاره”.
واعتبرت الرسالة، التي وجهت نسخة منها إلى وزير الداخلية وعامل مقاطعة آنفا ووالي أمن البيضاء ورئيس الجماعة الحضرية بالمدينة نفسها، أن رئيس الحزب هو الجهة الوحيدة التي خولها النظام الأساسي للحزب حق تمثيله لدى المؤسسات الدستورية والسلطات الحكومية والإدارية والقضائية، وبالتالي، تضيف الرسالة، فإن عبد الهادي علمي “لا صفة له كي يدعو إلى عقد أي تجمع كيفما كان تحت اسم التجمع الوطني للأحرار”.
ويأتي ذلك في ظل السابق المحموم على رئاسة التجمع الوطني للأحرار الذي انطلق، أخيرا، بإعلان صلاح الدين مزوار ترشحه لولاية ثانية على رأس الحزب، وتداول اسم عضو  الهاكا والقيادي في الحزب محمد أوجار، منافسا لمزوار في المؤتمر الوطني المقبل المنتظر عقده نهاية شهر أبريل.
في السياق ذاته، ذكرت مصادر قيادية أن علمي ينوي الترشح إلى رئاسة الحزب، ويريد استقطاب الغاضبين في التجمع الوطني للأحرار بالبيضاء من أجل حشد الدعم له، مضيفة أن الحزب سلك المساطر القانونية والإدارية من أجل الحيلولة دون انعقاد اجتماع باسم الحزب، مشددة على أن حضور السطة الادارية لمراقبة الاجتماع كفيل بالحسم في الموضوع.

ر. ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق