حوادث

شبهة “الانتقاء” تورط قاضيا للتحقيق

جمد شكاية مباشرة بابتدائية البيضاء وحرك أخرى مضادة وهدد متقاضيا

أثار متقاض أجنبي، خروقات صدرت عن قاض للتحقيق يوجد حاليا في عطلة في انتظار تنقيله من المحكمة الزجرية عين السبع إلى المحكمة الابتدائية بوادي زم، بلغت درجة التهديد.

وسبق للمتقاضي نفسه أن وجه تظلمات إلى جهات قضائية ضمنها الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالبيضاء، بسط فيها جزءا من معاناته التي استمرت ثلاث سنوات، في سبيل استرجاع حقوقه، أو على الأقل لقطع الشك باليقين، فيما تضمنته شكاياته من اتهامات بالاعتداء على أمواله وما رافقها من تزوير في محررات بنكية وفواتير وغيرها.

وأوضح المتظلم أن قضيته سبق أن عرفت تعقيدات منذ 2016، فرفع عن طريق دفاعه شكاية مباشرة لدى قاضي التحقيق سالف الذكر، في بداية 2017، الذي حدد الرسم الخاص بالشكاية المباشرة، في خمسة آلاف درهم، مبلغا للضمانة والمطالب المدنية، حسب الوصل المرفق مع الشكاية ذاتها. وانتظر دون أن يتم تحريك تلك الشكاية أو الاستماع إليه، قبل أن تحرك النيابة العامة شكاية أخرى للمتقاضي نفسه تهم الموضوع نفسه وتحيلها على قاضي آخر للتحقيق بالمحكمة ذاتها، ليتخلى عن الشكاية المباشرة المؤدى عنها الرسوم.

وبينما كانت مجريات التحقيق المبني على ملتمسات النيابة العامة جارية، فوجئ المتقاضي باستدعاء موجه من قاضي التحقيق الأول، بناء على أمر بالحضور للاستماع إليه متهما في القضية والأطراف نفسيهما، ليجد نفسه في محكمة واحدة، يستمع له من قبل قاض للتحقيق بصفته مشتكيا، وقاض آخر للتحقيق بصفته متهما. واعتبر المشتكي أن الشكاية كيدية غرضها التشويش على القضية الجارية أمام قاضي التحقيق والمحولة إليه من قبل النيابة العامة، التي قطعت فيها اشواطا طويلة من البحث والمواجهة التي أجرتها الشرطة القضائية.

وأفاد المتحدث نفسه أن سلوكات صدرت عن قاضي التحقيق الثاني، اثناء تلبيته الاستدعاء، إذ ما أن شرح له أن القضية نفسها رائجة أمام زميله بالمكتب المحاذي، حتى رد عليه بطريقة “عنيفة رافعا صوته لإرعابه مشيرا إليه بأنه في حالة سراح حاليا…”.

وفهم المتظلم أن كلام القاضي تهديد بأن القضية ستؤدي إلى اعتقاله، رغم أن القاضي نفسه سبق أن تسلم شكايته المباشرة الأولى، وحدد مبلغ الضمانة، ولم يقم فيها بأي إجراء، علما أن القضية الجديدة التي وجه فيها قاضي التحققيق الاستدعاء، قديمة وسبق أن رفعها الطرف الخصم قبل عامين، وضمتها النيابة العامة للأصلية.

ورغم انتهاء التحقيق المبني على ملتمسات النيابة العامة، مازالت استدعاءات الشكاية المباشرة الموجهة ضده ترد عليه، ما جعله متخوفا من أن تحاك ضده أمور أخرى.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق