الرياضة

الحسنية يستأنف خصم نقطتين من رصيده

توجه نحو تأييد عقوبة الكوديم وتخفيف عقوبة الماص ولجنة مراقبة الحكام تشيد بالنوني

قرر حسنية أكادير استئناف قرار لجنة المصادقة على النتائج بجامعة كرة القدم أمس (الخميس)، والقاضي بخصم نقطتين من رصيده بسبب إشراكه أربعة لاعبين أجانب في مباراتيه أمام الجيش الملكي وشباب الحسيمة في الدورتين 16 و17 من بطولة القسم الأول. وقال عبد الله أبو القاسم، رئيس حسنية أكادير، ل”الصباح الرياضي”، “الأمر عاد. سنتبع القانون، الذي يمنحنا الحق في الاستئناف، لنعرف ما إذا تم تطبيق القانون أم هناك كائدون”.
وقررت اللجنة، التي تشكلت من حكيم دومو وعبد الحق رزق الله، اعتبار الفريق الأكاديري منهزما بثلاثة أهداف لصفر في مباراة شباب الحسيمة، التي تعادل فيها دون أهداف، وخصم نقطة جزاء من رصيده، ما يعني تجريده من نقطتين، ليتقلص رصيده إلى 20 نقطة، في المركز 13.
وفي المقابل، اعتبرت شباب الحسيمة فائزا بثلاثة أهداف لصفر، ليرتفع رصيده إلى 29 نقطة، ويرتقي من المركز السابع إلى السادس.
وتغاضت اللجنة عن ارتكاب الحسنية الخطأ نفسه في مباراة الجيش الملكي، استنادا إلى بند في قانون العقوبات، يتحدث عن “خطأ إداري غير مكتشف”.
وكان حسنية أكادير سجل في ورقة التحكيم خلال المباراتين معا الإيفواريين الثلاثة باتريك كوكو ويوموندي أحمد هيفري وسيدريك موهوكو، ولاعب إفريقيا الوسطى روماريس لكنانزي، وذلك ضدا على القانون الذي يسمح له بتسجيل ثلاثة لاعبين أجانب فقط.
وفي ملف آخر، تتجه لجنة الاستئناف بجامعة كرة القدم إلى تأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق النادي المكناسي بخصم نقطة من رصيده بسبب توقف مباراته أمام جاره المغرب الفاسي قبل انتهاء وقتها القانوني بسبب أحداث الشغب، وإلى مراجعة عقوبة الفريق الفاسي، الذي عوقب بقرار مماثل في الملف نفسه.
وأفادت مصادر قريبة من اللجنة أنها تعتزم متابعة النادي المكناسي بمخالفة الرشق بالحجارة المؤدي إلى جرح وتوقف المباراة، والمغرب الفاسي بالرشق بالحجارة، سيما بعد أن ثبث أن الحادث المباشر الذي فرض توقيف المباراة كان إصابة المدرب رشيد الطاوسي واللاعب عبد المولى برابح بجروح، إثر رشقهما بحجارة مصدرها مدرجات جمهور النادي المكناسي.
وتنتظر اللجنة، التي يرأسها العضو الجامعي مروان طرفة، رأي محاميين، أحدهما فرنسي، قبل النطق بالحكم اليوم (الجمعة) أو غدا (السبت).
على صعيد آخر، اعتبرت لجنة المراقبة بمديرية التحكيم بجامعة كرة القدم أداء الحكم خالد النوني في مباراة أولمبيك آسفي والرجاء الرياضي يوم السبت الماضي ضمن الدورة 20 لبطولة القسم الأول جيدا.
وقررت لجنة التعيينات بالمديرية نفسها، والتي يرأسها الحكم الدولي السابق عبد الرحيم العرجون، تعيين النوني لإحدى مباريات نهاية الأسبوع الجاري.
وكان خالد النوني، وهو من عصبة الغرب، تلقى احتجاجات من لاعبي الرجاء الرياضي، بدعوى احتساب ضربة جزاء مشكوك فيها، كان من تبعاتها طرد المدافع إسماعيل بلمعلم في الجولة الثانية من المباراة التي انتهت بفوز أولمبيك آسفي بهدفين لواحد.
وجاء في تقرير الاجتماع الأسبوعي للمديرية أن لجنة المراقبة لامت النوني على عدم توجيه البطاقة الحمراء لياسين الصالحي، مهاجم الرجاء الرياضي، بدعوى مبالغته في الاحتجاج عليه.
وتقرر، حسب مصدر من المديرية، تعيين النوني لقيادة مباراة في القسم الثاني نهاية الأسبوع الجاري، بعد أن تعذر تعيينه في القسم الأول، بما أن ثلاث مباريات من أصل أربع المبرمجة تهم فرقا من عصبة الغرب، التي ينتمي إليها الحكم نفسه، أما المباراة الرابعة فتهم فريقين لم يمر وقت طويل على قيادته مباراة لهما، ويتعلق الأمر بحسنية أكادير ووداد فاس.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض