fbpx
حوادث

جمعويون أمام المحكمة بتهم القذف والسب

شرعت المحكمة الابتدائية بميسور، أخيرا، في محاكمة 5 أعضاء بجمعية شباب أوطاط الحاج للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، على خلفية شكاية تقدم بها ضدهم رئيس الجماعة الحضرية لأوطاط الحاج، يتهمهم فيها بسبه.

ويواجه أعضاء الجمعية الذين يشغلون مهام مختلفة، المتابعون في حالة سراح في ملف جنحي عاد ضبطي، تهم “إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم والسب والشتم”، طبقا للفصول 253 و443 و444 من القانون الجنائي والمادتين 13 و18 المتعلقين بالصحافة والنشر.

ويمثلون أمام هيأة الحكم في قاعة الجلسات الأولى بالمحكمة المذكورة بدءا من التاسعة صباحا، بعدما عين ملفهم أمام المحكمة في 9 يونيو الماضي، بناء على شكاية تقدم بها “م. ا” المنتمي إلى التجمع الوطني للأحرار إلى رئيس المحكمة يتهمهم بإهانته وسبه وشتمه.

وهذا ثالث ملف يحرك ضد فاعلين حقوقيين وسياسيين وجمعويين بأوطاط الحاج، اثنان بناء على شكايتين من أعضاء بالمجلس البلدي، إحداهما من طرف نائبة للرئيس اتهمت مستشارا من فدرالية اليسار، بإهانتها وقذفها وسبها في دورة عادية للمجلس.

واستنكرت الجمعية ما أسمته “الشكاية الكيدية” ضد أعضائها وترهيبهم ومحاولة تكميم “الأفواه الحرة التي تحمله مسؤولية العشوائية وضعف البنيات التحتية وتبديد المال العام في مشاريع متوقفة بئيسة طيلة الفترة التي شغل فيها نيابة الرئيس السابق” بلغة بيانها.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى