fbpx
الرياضة

900 مليون للبقاء بالقسم الأول

المبلغ لا يأخذ بعين الاعتبار منحة الجامعة والفرق توصلت أمس بالنسخة المعدلة لدفتر التحملات

أصبح كل فريق مطالبا بالتوفر على 900 مليون سنتيم في ميزانيته مقابل بقائه بالقسم الأول بداية من الموسم الكروي المقبل 2011 – 2012، حسب دفتر التحملات الذي وضعته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم. وجاء في دفتر التحملات الذي بعثته الجامعة إلى الفرق الوطنية أمس (الخميس) أن كل فريق بالقسم الأول مطالب بالتوفر في ميزانيته السنوية على 900 مليون سنتيم، دون احتساب منحة الجامعة من عائدات النقل التلفزيوني، وفي حال العكس سينزل إلى القسم الثاني.
وضمن الجانب المالي أيضا للدفتر، شرط يلزم الفرق بأن يصادق على حساباتها خبير محلف، وأن تبعث نسخا منها إلى الجامعة كل شهر، مع استقبال لجان تفتيش جامعية بشكل دوري.
وبخصوص الجانب الرياضي، يضم الدفتر مجموعة من الشروط، منها على الخصوص، توفر كل فريق على سبع فئات صغرى، ومدرسة لتكوين اللاعبين يشرف عليه إطار مؤهل.
وأوضح مصدر مسؤول في الجامعة أن ليس كل شروط دفتر التحملات يؤدي عدم توفرها إلى القسم الثاني، إذ أن شروطا أخرى يفرض الإخلال بها غرامات مالية أو إنذارا للفريق المعني.
وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بعثت، في وقت سابق، النسخة الأولى من دفتر التحملات إلى الفرق الوطنية، لكنها صادفت مشاكل في استجابة بعض الأندية إلى شروطه، ما جعلها تفكر في مراجعة عدد من الشروط.
يشار إلى أنه من المقرر أن يكون دفتر التحملات نشر مساء أمس (الخميس) في الموقع الرسمي للجامعة.
يشار إلى أن الجامعة السابقة برئاسة الجنرال حسني ابن سليمان كانت سباقة إلى وضع دفتر تحملات وتوزيعه على الفرق بقسميها الأول والثاني، وكان ذلك بداية من موسم 2006-2005.
وتضمن الدفتر المذكور مجموعة من الشروط، من أهمها توفر كل فريق على مدير تقني ومدير إداري وطبيب مختص ومدربين مؤهلين في جميع الفئات وفي مراكز التكوين بموجب عقود احترافية مطابقة لقانون الشغل الجاري به العمل في المغرب.
وتضمن الدفتر شروطا أخرى، كإبرام عقود احترافية مع 30 في المائة من اللاعبين بالفريق الأول، ومصادقة خبير محاسباتي محلف على مالية كل فريق عن كل موسم، ومطابقتها لنظام موحد موضوع من طرف الجامعة.
وكانت الجامعة السابقة ترمي من خلال دفتر التحملات إلى تأهيل الأندية تمهيدا لدخولها نظام الاحتراف.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى